ads
ads
مايسطرون
2021-01-11

موقف وتعليق .. فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا


روى الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري ( رضي الله عنه ) عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله) قوله بما مضمونه 🙁 من أحب قوما حشر معهم ، ومن أحب عمل قوم أشرك في عملهم ) ثم قال جابر 🙁 وإن نيتي ونية أصحابي على ما مضى عليه الحسين وأصحابه ) ونحن نقول أيضا ما قاله جابر ، ونؤكد أننا مع الحسين وآل الحسين ( صلوات الله عليهم ) قلبا وقالبا ) نوالي من والوا ونعادي من عادوا ، (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) وبناء القصور على القبور وزخرفتها وتزيينها وبذل الأموال الطائلة لا يغير من الحقيقة والواقع شيئا ، وكما روي عن الإمام الكاظم ( عليه السلام ) في وصيته لهشام بن الحكم ( قدس سره) 🙁 لو كان في يدك جوزة وقال الناس في يدك لؤلؤة ما كان ينفعك وأنت تعلم أنها جوزة ، ولو كان في يدك لؤلؤة وقال الناس إنها جوزة ما ضرك وأنت تعلم أنها لؤلؤة ) ..فكلامهم لا يغير من واقع اللؤلؤة والجوزة شيئا ، وإن الذين صبوا جام غضبهم على العلماء قتلا وتشريدا وإذلالًا وإهانة ، لن يفلتوا من العدالة الإلهية ، وإنهم كالخفافيش في الأقفاص ، وإنهم في ملك الله وتحت قاهريته وَسلطانه . ( اللهم أرني الحق حقا فأتبعه ، والباطل باطلا فأجتنبه )..والمهم أن على المؤمن أن يكون صلبا في إيمانه ، ثابتا على عقيدته لا تزلزله العواصف ولا القواصف ولا المغريات ، ليبقى مع الحسين وآل الحسين ( صلوات الله عليهم أجمعين ) حرا كريما لا تقيده الأهواء ولا تهوي به الأطماع ، فإن الذين حاربوا الله ورسوله وأولياءه ، سقطوا في مزابل التاريخ ، وصاروا مسبة وعارا ( ويلعنهم اللاعنون )..فإن ( كل شيئ مصيره للزوال …غير ربي وصالح الأعمال)

🌼 عيسى صليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى