ads
ads
ads
ads
وطنالرئيسية
2021-01-13

«خلاف نسائي رجالي».. بسبب تغريدة لاستشاري قلب

حسام محمد - خليج الدانة

تسببت تغريدة نشرها «الدكتور خالد النمر» استشاري وأستاذ أمراض القلب، وقسطرة الشرائيين في تحويل صفحته لساحة من التراشق الطريف بين النساء والرجال.

البداية كانت بتغريدة نشرها «الدكتور النمر» قال فيها: “الزواج غير السعيد (كثير المشاكل) من أسباب الوفيات المفاجأة عند الرجل”، ورغم أنّ «الدكتور النمر»أكد بأنّ التغريدة مقتبسة من دراسة نشرتها المجلة الأمريكية لأمراض القلب قبل حوالي عامين، إلا أن تلك الكلمات الثلاثة عشرة لم تمر مرور الكرام؛ فقد سارعت المغردات من الجنس اللطيف في الثأر لمكانتهن، مغردات أن الرجل هو سبب تعرض المرأة لكثير من الأمراض، ومنها الضغط والسكري، وغيرها من قوائم الأمراض المزمنة، في حين رحب الرجال بطبيعة الحال بتغريدة «الدكتور النمر» مؤكدين أنها جاءت في محلها تمامًا.

(نورا) على سبيل المثال عقبت على كلمات «النمر» قائلة: الزوجة المظلومة المسكينة المضطهدة المقهوره من قبل الزوج العاصي لله ولرسوله …………ما حالها !!!؟؟؟ ودعمتها (مي) قائلة : الله يعينك هذي تدخل مستشفى من الانهيار العصبي ياختي لايكلف الله نفساً إلا وسعها صحتك ونفسيتك أولى ليه تحاربين وتحاولين تحافظين على بيتك، والأخ يجي يخرب كل شي خلاص اتركي له الحياه يشبع فيها وشوفي حياتك وربي يعوضك باللي يخاف الله فيك”….فيما داعبت (بدور)«الدكتور النمر» قائلة : لا والله الزوجة هي الضحية موب هو وجه مع دموع السعادة راجع دراساتك يا دكتور ههههه”….أما (حلا) فكتبت تقول : معظم المشاكل الزوجيه سببها الزوج ففي مجتمعاتنا الذكورية يتمادى الزوج في الاساءة والظلم حتى إذا أخذت لزوجة ردة فعل لتوقف هذا الظلم اصبحت في نظره نكدية”، وكتبت (غادة) أيضًا يعد من أسباب إنتشار الأورام الخبيثة لدى النساء. أسأل كل مريضة أورام تجد بحياتها رجل مقصر معنِّف أو مدخن أو كلاهما معًا.

على الجانب الأخر، سارع الرجال لدعم «الدكتور النمر» في وجهة نظره فكتب (فواز) الجلطات اللي تصيب الرجال بعد العشاء هذي أكيد سببها الزوجات خذها مني ماتحتاج دراسة…. وكتب (ماجد) معلقًا “الله يبيض وجهك يادكتور …يعني نفهم من كلامك أن الحرمه ماتموت لاصار فيه مشاكل وعندها القدره على التحمل والصبر …اللهم انصر عبادك المظلومين من الرجال…..وقال حساب باسم (لون) :”وأنا أقول ليش الزوج يفطس قبل زوجته”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى