ads
ads
ads
ads
مايسطرون
2021-01-23

لقاح كورنا ومراكزه


مازالت نسبة معتبرة من الناس تبدي تحفظاً تجاه أخذ لقاح كورونا Covid19، هذا التحفظ له مبرراته وأسبابه، لذا نحتاج أن ننظر إليه بإيجابية، فهو دليل على أن الناس لديها أهمتماماً بهذا الجائحة واهتمام أكبر بصحتها، كما أنه يكشف عن أن الناس اصبح لديهم من الوعي القدر الكافي لأن تدقق في كل ما يرد عليها من متغيرات وأفكار تشكل جزء مهماً من اهتماماتهم، ولم تعد تستقبل كل شيء دون تمحيص وكأنها مكنسة كهربائية تتلقف كل ما تجده دون دون أي نوع من التصفية والتمحيص.

الآن وبعد مضي أسابيع على وصول اللقاح للمملكة والبدء باستخدامه منذ منتصف شهر ديسمبر 2021م، اعتقد أن لدى الجهات المسؤولة حصيلة جيدة من المعلومات المتعلقة بأسباب حول هذا التحفظ والتساؤلات البسيطة منها أو المعقد، وأنها قادرة على التعاطي مع هذا التحفظ بمنتهى المهنية وأيضا تحقيق النجاح إن شاء الله.

أن مصدر الثقة الكبيرة التي لدى في قدرة الجهات المسؤولة هو ناتج وبشكل رئيس مما شاهدته في مركز لقاحات كورنا بمدينة الخبر الجميلة، فهذا المركز بحد ذاته يروي قصة نجاح ملهمة وعظيمة بمعنى الكلمة. فما رأيته ليس فقط مركز لأخذ اللقاح، بل رأيت مفخرة وطنية وتطبيق عملي ناجح لكثير من المفاهيم والتطبيقات الإدارية التي كنا في يوم ما نعتقد أنها حصراً على دول بعينها، لكن هذه التجربة الماثلة اليوم أمامنا باستطاعتها إزالة كم كبير من التشاؤم وتزرع مكانها حقول من الثقة بقدراتنا المحلية.

عند الدخول لهذا المركز لن تحتاج أحد ليحدثك بأن هناك جهود جليلة قد بذلت للوصول لهذا المستوى المتقدم في تقديم مثل هذه الخدمة، عند زيارتك لهذا المركز لن تحتاج من يقول لك أن لدينا شهادات جودة ومعايير أداء، فمستوى الخدمة يشعرك أن هناك معايير أداء تعمل بكفاءة ومهنية مدمجة في كل مفصل من مفاصل العمل هناك، سواء على مستوى الاستقبال والتوجيه في المحطات المختلفة أو عند تقديم الخدمة والرعاية الطبية أو في بيئة المركز نفسه والخدمات المصاحبة. من واقع التجربة أرى أن مثل هذه المهنية في الخدمة تضاهي حتى الدول التي نعتقد أنها قادرة على مثل هذا المستوى المتقدم في تقديم الخدمات الصحية.

لدي قناعة كبيرة بأن هذا المركز وربما جميع مراكز لقاحات كورونا بالمملكة لا تحتاج لاستبانات رضا المستفيدين، فمستوى الخدمة الحالي فاق كل التوقعات مقارنة بما هو متداول في كثير من الأجهزة الخدمية تقريباً.

أن نجاح تجربة مراكز لقاح كورونا تمنح شعوراً كبيراً وفخراًعظيماً لدى كل من زاره وتلمس مستوى الخدمة والجهد الكبير الذي يبذل هناك من كوادر سعودية جديرة. كل هذا يكشف أن هناك إرادة حقيقة وتطبيق عملي لمقولة عربية قديمة: “اعط القوس باريها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى