ads
ads
مايسطرون
2021-01-26

وقفة وفاء .. الشيخ عبدالحميد المرهون


الشيخ عبد الحميد ابن المقدس الشيخ منصور المرهون ، حفظه الله وسدد خطاه ، ومتعه بالصحة والعافية والحفظ والرعاية والأمن والأمان ، فهو علم حسيني وخطيب مفوه ، وفارس من فرسان المنبر الحسيني طيلة عقود من الزمن ، وقد قام بدوره الخطابي في نشر الثقافة الحسينية خصوصا والثقافة الإسلامية عمومًا وقد منحه الله الأسلوب الشيق والبيان الراقي والعرض الهادئ في معالجته المواضيع الشرعية والعقدية والإجتماعية والأخلاقية ، وقد استفاد من منبره المبارك ومواضيعه القيمة الآلاف من المؤمنين ، مع ما يتمتع به من أخلاق وتواضع ، وقد سعِدَت أم الحمام بهذا البيت العلمي الرفيع بيت الأدب والشعر والنثر والخطابة والتأليف وكما قيل (المكان بالمكين) فهنيئا لهذه البلدة الطيبة بهذه العائلة الكريمة ( عائلة الشيخ منصور المرهون) قدس الله نفسه الزكية ) فالبلد تسمو ويرتفع شأنها ومكانتها برجالها وعظمائها حفظ الله هذا الخطيب الكبير ( أبا حسين ) ولا حرمنا من بركات وجوده وإشراقات نفسه الطيبة ومن دعائه في صلواته وخلواته بحق محمد وآل محمد ( صلوات الله عليهم أجمعين ) وقد نظمت هذه الأبيات المتواضعة ، فهؤلاء قد خدموا دينهم ..وأخلصوا لله ياابن الكرام ..وجاهدوا أنفسهم بالتقى ..وحصنوا أنفسهم بالتمام ..وغرسوا في الناس حب الحسين….وعرفوهم قيمة الإئتمام …فبيتهم يسموا بأعلامه ..والخطباء خاضوا غمار الكلام …فشيخهم منصور غرس كريم ..فالأصل طيب والفروع الهمام ..وشيخنا عبد الحميد الذي …أنفاسه تسقي النفوس الهيام …وأخوة كلهم قدموا ..ماعندهم في خدمة المولى شهيد السلام ….فرحمة الله على من مضى ..منهم ومثواهم فسيح الجنان …يا ربنا احفظ لنا شيخنا ..عبد الحميد النير ابن الكرام…وأبقه عزا ونورا لنا ..وسالما من كل داء وسام …هذه الأبيات خطرت على بالي تجاه هذا البيت الكريم ..وأنا لست شاعرا ولكن لا يسقط الميسور بالمعسور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى