ads
ads
مايسطرون
2021-02-04

موقف وتعليق … البرامج البناءة


المجتمع المؤمن في أمس الحاجة إلى مثل هذه البرامج المهمة والمباركة ، فإن المشاكل الحاصلة بين الزوجين الجديدين خصوصا وبين العوائل عموما ، متنوعة ومتعددة ومؤلمة وذلك بسبب كون الزوجين فاقدين للخبرة بالحياة الزوجية ، وبسبب كون الزوجين أيضا شابين غير ناضجين عقديا وعقليا واجتماعيا غالبا ، فكل منهما يرى لنفسه الحق في الإستقلال بالقرار ، وأن مستواه العلمي لا يسمح له بالتنازل للآخر ، مما بسبب ارباكا في العلاقة وخللا في البين ، وعدم وجود انسجام روحي بينهما ، فهذه البرامج إذا كانت مبنية على أسس دينية وعلمية وقام بها المؤهلون لعلاج هذه المشاكل فستكون لها آثار إيجابية حميدة وستكون سببا في خفض التوتر الحاصل بين الأزواج ، دعواتنا من الأعماق لنجاح هذه الخطوة المباركة ، وهذا التوجه العظيم ، فخدمة المجتمع في مثل هذه الحقول أمر له أهميته التي لا يستهان بها ، وفق الله القائمين على هذه البرامج بالنجاح والتوفيق وأن يوفقوا أيضا لأن يروا بأم أعينهم ثمرة جهودهم الجليلة بحق صاحبة هذه الذكرى المجيدة ، مولاتنا فاطمة الزهراء ( صلوات الله عليها ) والتي تعد الزوجة الأولى في العالم في معرفة حقوق الزوجية فهي خريجة المدرسة المحمدية ، وضربت الرقم القياسي في الإنسجام والتعاون والتراحم والتآلف والمحبة والمودة وعدم تكليف الزوج فوق طاقته ، وفِي البساطة الزوجية فحياتها الزوجية والتي عاشتها مع زوجها أمير المؤمنين هي مدرسة مباركة متكاملة البرامج لمن أراد الحياة الزوجية السعيدة ، وفق الله أولادنا الأعزاء جميعا من الذكور والإناث لحياة زوجية سعيدة وانسجام روحي وذرية صالحة بحق محمد وآل محمد ( صلوات الله عليهم أجمعين ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى