ads
ads
ads
ads
وطن
2021-02-28

بعد 40 سنة توقف … لوحات «أبو وسام» تخطف الأبصار


إبراهيم سعيد الدار، أحد الموهوبين الذي منحهم الله موهبة الرسم بشكلٍ احترافي، مستخدماً أنامله وريشته وألوانه، للتعبير عما يراه ويشاهده.

ورغم أنه توقف عن الرسم لأعوامٍ طويلة إلا أنه عندما قرر العودة فوجيء بريشته تنصاع له وبألوانه المتراقصة على اللوحات فرحاً بالعودة.

«الدار» أو «أبو وسام» كما يحلو له أن نناديه به، هو من سكان الكويكب الدوبج المسعودية ، وبدأ الإهتمام بالرسم منذ الصغر بالمرحلة الابتدائية، وتوقف عن ممارسة الرسم مايقارب 40 عاماً تقريباً لظروف العمل والعائلة، وبعد تقاعده من شركة أرامكو بدأ ممارسة الرسم التشكيلي بأنواعه، وفي عام 2020م أنجز الكثير من اللوحات التشكيلية.

ويرى «أبو وسام»، وفقاً لما كتبه المؤرخ «إسماعيل هجلس» في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “الانستجرام”، بأنه عاد للبداية من جديد عقب تقاعده، ولكنه يضع نصب عينيه الوصول، فموضوعات لوحاته متنوعة بين الشرق والغرب ولديه تجارب واقعية، مضيفاً :”أحتاج للوقت والممارسة حتى أتمكن من الوصول للاحتراف، وأما العقبات التي صادفتها لم تصادفني عقبات تذكر بالعكس، حظيت بالتشجيع من أسرتي، وأقاربي ، والأحبة مما دفعني، وشجعني للإستمرار والعمل ، وبإذن الله تعالى أنشر بعض الرسومات خلال الفترة المقبلة.

من الأمور التي يحرص عليها «أبو وسام» عرض لوحاته على نقاد ومتخصصون، وستكون له لقاءات مع المهتمين والممارسين للتعارف، وتبادل الخبرات؛ حيث عبر الجميع عن انبهارهم بالمستوى الذي وصل له في الرسم والغريب كل ممارساته الفنية جاءت خلال 4 شهور وبدون دراسة ، هي ممارسة وخبرات ذاتية.

وبيّن أن اللوحة بالنسبة له المتنفس الأول التي يصيغ على وجهها كل طموحاته وأحلامه ورؤيته للمستقبل.

تعليق واحد

  1. الله يزيدك من فضله اخي الغالي ابو وسام واقعاً انت فنان في التشكيلي وكذلك في تشكيلتك الرياضية فانت مع كمال الاجسام ولا انسى انك كنت جيداً في كرة الطائرة اضافة لذوقك في اللبس والاهم ذوقك الغالي في التعامل الانساني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى