ads
ads
مايسطرون
2021-03-14

موقف وتعليق .. المبادرات الناجحة


تمر على الإنسان في هذه الدنيا مواقف خطيرة ومؤلمة وجارحة ومؤذية ومؤلمة ، وتتنوع هذه المطبات في حجمها ونوعها وأذيتها ، وكما قال الشاعر أبو الفرج الساوي:-( هي الدنيا تقول بملء فيها ….حذار حذار من بطشي وفتكي ،،،، فلا يغرركم حسن ابتسامي ….فقولي مضحك والقول مبكي )..ومنها الحرائق في العمارات الشاهقة حيث تسكنها كثير من العوائل ، وخصوصا إذا كانت فاقدة لأصول السلامة ، وفي هذه المواقف الصعبة تتجلى إنسانية الإنسان أو وحشيته ، وفي ذلك الحريق الصعب دفعت إنسانية صاحب الشاحنة المحملة
بالأعلاف بأن يأتي فورا قرب العمارة المحترقة ليسهل على ساكنيها الفرار منها بسلام من خلال رمي أنفسهم على الأعلاف وبهذا العمل الذكي والسريع صار سببا في إنقاذ الكثير من سكان هذه العمارة المنكوبة ، فإذا أراد الله حفظ إنسان هيأ له من ينقذه وينتشله من ورطته فالقلوب بيده سبحانه وتعالى ، حفظنا الله وإياكم أيها الأعزاء من هذه المشاكل والحرائق وما علينا إلا أخذ الإحترازات اللازمة لحفظ أنفسنا وعوائلنا وغيرنا من نشوب مثل هذه الحرائق المدمرة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى