ads
ads
مايسطرون
2021-03-29

الإمام المهدي :وبالنجمِ همْ يَهتَدون


على ضِفافِكَ ..
يَحلُو الشِعرُ .. والسَمَرُ
وفي هَواكَ .. يَميسُ السَمعُ والبَصرُ

وفي جَمالِكَ ..
ما أعيا النُهَى .. وَلَهًا
وبَعضُ نُورِكَ ما يَزهو بهِ القَمَرُ

وفي انتظارِكَ ..
أشواقٌ مُؤَرَّقَةٌ
يَكادُ يَغرقُ في أجفانِها السَهَرُ

وشَطْرَ يَومِكَ ..
ما أبقَى النَوى جَلَدًا
ودُونَ وَصلِكَ .. لا يُبقِي ولا يَذَرُ

يا سَيّدَ الحُجُبِ البَيضاءِ
خَلفَ غَدٍ
متى لِقاكَ ؟ لقد أضنَى بنا السفَرُ !

أبا الغُيوبِ ..
أما للصُبحِ مَوعِدَةٌ
حتّى متَى والسَنا النوّارُ يَستتِرُ !

حتّى مَتَى والليالي السُودُ
تُنهشُ في الصبرِ الطويلِ ..
وتُفني عُمرَ مَن صَبَروا !

عاشوا بِأسحارهِم نَجواكَ
أشرِعَةُ
من المُناجاةِ .. حتى أشرقَ السَحَرُ

مَدُّوا إليكَ
أكفَّ الحُبِّ .. مُثقلَةً
من الدُموعِ التي تَهمي وتَنتظِرُ

وكم تُنادِيكَ ” يا مَهدِيُّ ”
ذاهِلةٌ
وقد تقاطرَ في أنفاسِها العُمُرُ

مَولايَ ..
جِئتُكَ مَحمولًا على ظَمَإ
إلى لِقاكَ .. وبي آمالُ مَن حَضَروا

عامٌ مضَى يا ” إمامَ العَصرِ ”
ما اكتَحلتْ فِيهِ العُيونُ
وقد أودًى بهِ الضَرَرُ

لقد حُرمناكَ
ما عِشناكَ ” ناصفةً ”
من الوَلاءِ الذي بالحُبِّ يَنهمرُ

ولا احتفلنا بِأعيادٍ
مُعَظَّمةٍ
كُنّا بأنوارِها نَحيا .. ونَفتَخِرُ

وقدْ وَردناكَ
يا ماءَ الحياةِ .. ظَمًا
وفي غَديرِكَ يَحلو الوِرْدُ والصَدَرُ

يا أيُّها ” الفاتِحُ الكَونيُّ ” ..
يا أمَلًا
على يَدَيهِ .. جُيوشُ الحَقِّ تنتَصِرُ

يا مَن إلى صُبحِهِ الوضُاءِ
ما بَرِحَتْ
خَيلُ الجِهاتِ .. تُدَوّي وهْي تبتَدِرُ

ومن أََياديهِ
وهي الشمسُ تُشرِقُ في
عُمقِ الظلامِ .. فيخبُو وهو يندَحِرُ

ومن بهِ اللهُ .. خلفَ الغَيبِ
يكشِفُ ما مَسَّ الحياةَ
ويَمضي باسمِهِ القَدَرُ

أدرِكْ رَعاياكَ .. واقرأ في ضمائرِهِمْ
” والعَصرِ ” ..
إنّ صُروفَ الدَهرِ تَشتَجِرُ

يا من تُزَفُّ لهُ الأرواحُ
والِهَةً
في ليلةِ النِصفِ .. وهو الأكملُ القَمرُ

جئنا نعيشُكَ أفراحٌا
مٌلوّنَةً مع الصِغارِ ..
وتزهوُ باسمِكَ الصُورُ

نَحياكَ يا بَهجةَ الأيّامِ
” ناصِفَةً ”
كأنّ أنوارَها يا سيدي .. دُرَرُ

في ليلةٍ
من ليالي العَرشِ ..فاخِرةٍ
لقد تَضوّعَ منها الذِكرُ والسِوَرُ

ولِلمناجاةِ
من أنفاسِها وَطَرٌ
لمن تَعلَّقَ في أنفاسهِ السَحَرُ

هيَ العروجُ
لِمن أمَّ السَما طمَعًا
وكم تنعّمَ في الألطافِ مُفتَقِرُ

تَنَفّسَتْ
من سَنا علياكَ أحرفَها
ولم تزلْ بالوليدِ الفَردِ تَفتَخِرُ

ها نحنُ في عيدِكَ الوضّاءِ
ألفُ يَدٍ من الرجاءِ
تلاقت وهي تنتظِرُ

فاملأْ أكُفَّ أمانينا
بِفيضِ نَدّى
فمن نَداكَ جَوى الأيامِ يَنْحسِرُ

أقبِل علينا
وشُدَّ الصبرَ في دَمِنا
على الثَباتِ .. وإن طالتْ بنا العُصرُ

على اليقينِ
قرأنا العهدَ في ثقةٍ
أن سوفَ يكشِفُ هذا الليلَ .. منتَظِرُ !

🌹 قلدناكم الدعاء والزيارة 🌹

في مولد الإمام المهدي(ع)١٤٤٢ هـ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى