ads
ads
ads
ads
مايسطرون
2021-04-04

سطوة الكلمات

زهراء السلهام

ولا تتعجب إذا قلت لك إن حياتنا من صنع كلماتنا، حتى الكلمات التي تصدر من القول الداخلي بيننا وبين أنفسنا.

إن الكلمات تطوعنا أكثر مما نطوعها، فقد تطرق القرآن الكريم عن هذا الأمر في أكثر من آية، قال تعالى فيما يظهر من القول: “لتعرفنهم في لحن القول”، وفي آية أخرى فيما يكون حديثًا داخليًا: يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم”، وفي أخرى عن التبتل لله: “الذاكرون الله كثيرًا والذاكرات”.

وعليه، فإن أفكارك، هي التي تجعل أورادك أورادًا لها قيمتها، وهي التي تجعل حياتك أشواكًا، يقال: ما أسر أحد سريره إلا ألبسه الله ردائها.
“الكلمة السيئه تؤذي ولو ألبستها وشاح المزاح
والكلمة الطيبة تسر ولو كانت مجاملة ”

إن الإنسان بإمكانه من خلال الكلمات أن يغير من أفكاره، ورؤيته للحياة، للبيئة من حوله، على إختلاف ألوانها، فإن الدماغ عنصر مرن، أيضًا أن الكلمات ليست جوفاء، نقرأها أو نقولها، هي فكر نقتنيه، أو نسعى إلى اقتنائه، ولها وقعها على الإنسان، إن كانت من جهتها الإيجابية أو السلبية، لذا فرب كلمة، تسببت في إنكسار قلوباً أو خدشت جدران بيوتات الموده..، ورب كلمات أنعشت أفئدة والهة وضمدت جراحات .
اوكلمة تخلق مشاكلًا بين زوجين..، أو تطيب قلبًا حزينًا، أو تخفف آلامًا، أو تصلح بين زوجين..، قال تعالى: ككلمة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها”.

من جهة أخرى، فإن قراءة الكتب، لها فوائدها الكثيرة، تثري العقل…. وتمنحه خبرات الآخرين وتجاربهم، كذلك العلم والمعرفة، كل هذا شيء جميل، ولكن هناك قراءة أخرى، وهي قراءة الحياة، فإن الحياة، التي نعيشها، تأتي ترجمان إلى ما نحمله من ثقافة ووعي، لأننا نمارس ما تعلمناه، وما نحتويه في ذواتنا من أفكار.. .

إن حياتنا من صنع أيدينا، إنها الحقيقة الأغرب من الخيال، فما الواقع إلا خيالًا رسم في عقلك الواعي، فأحسن ما يرسمه خيالك، ولا تجعله، يهيم بعيدًا عن الحقيقة، فإن نجاحنا، وفشلنا مرهون بما يرسمه خيالنا.

وعليه، لنرسم الصور الجميلة في خيالنا، ونطرزها بالأفكار النوعية، ونبعد كل الخيالات، التي ترهل روحنا، وتقعر من أفكارنا، وتبعدنا عن الطريق السوي، لنرتشف من الغيمات الزرقاء حبيبات المطر، وتزهر ذواتنا بكل جميل، ونرشف ما لذ وطاب من مائدة، ألوانها، تغري كل شغوف.. .

‫8 تعليقات

  1. اكثر من رائع ،،
    فقط لو اغمض احدنا عينيه واسترجع سلسلة احداث حياته بتفاصيلها ومشاعره حينها لوجد ان
    فعلا حياتنا من صنع كلماتنا واقدارنا هي ببساطه ما تخالجه افكارنا في كل محطه واختبار من مواقف الحياه،
    موضوع جديد لم نعتاد على طرحه وفكره تستحق القراءه والتأمل..

  2. اسعدت صباحا عزيزتي زهراء وقفت هنا وقفة التأمل قرأت مكررة القراءة طرحك يكشف عن خبايا النفس البشرية وواقع ملموس هو ذا مانجنيه على انفسنا بعبارة اخرى ماتحسفت به العقول ومانقشته حقيقة صنع ايدينا نزرع ونجني لديك قريحة لها مسافات دقيقة واستشهاد بكتاب الله الكريم الله سبحانه وتعالى ذكر الشيئ الكثير عن النفس البشرية وقال جل قوله”وفي أنفسكم افلا تبصرون”. غاليتي ام رائد الله عليك احب مقالتك وكتاباتك لانها تقع على القلب وتحاكي العقل وتنير البصيرة لااعلم لما تحرمينا من متعة فكرك ا دام الله عليك هذه النعمة وبوركت الانامل سلامي لروحك وقلبك الكبير أخيتي
    اختك نجاح عمران ♥️🌹

  3. ماشاء الله عليك ام رائد سلم قلمك وسلمت اناملك وسلم فكرك النير
    فعلاً حياتنا مرهونه بأفكارنا والدليل نشاهد يكيف يعيش المتشائمين الذين ينظرون للدنيا بمنظار أسود يعيشون الضيق وانقباض الصدر وعكسهم المتفائلين يعيشون الأمل المشرق وانشراح الصدر كيف تزدهر حياتهم وينظرون للدنيا كلوحة فنان ابدع فنه في اختيار الألوان والصور فحياتهم مليئه فرح وسعاده
    الفرق بين الاثنين
    اختيار الكلمات 👍🏻
    يقول المثل :
    ( رب كلمة تقول لصاحبها دعني )

  4. غوص عميق في جانب من جوانب النفس الانسانية.
    احسنت الغوص و التحليل و الصياغة عزيزتي المبدعة ام رائد.

  5. كلمات في الصميم 🌹احسنت عزيزتي ام رائد 🌹 حقا ما ذكرته ، رب كلمة ترفع ، وكلمة تخفض من القدر .. ولذلك قيل : ” قل خيرا أو لتصمت ” .. مقالة متميزة

  6. ماشاء الله كلماتك طائر يحلق بنا إلى أفق الجمال وأرسال يثير الفضول للأطلاع إلى جمال السطور الصادقه من قلمك أبداع تسلم الأنامل وتسلم صاحبته 🌹

  7. لاجف مداد قلمك عزيزتي أم رائد .. مقال جداً واقعي يدعونا للغوص في أسبار نفوسنا وذواتنا لنعيد النظر في الكثير من أمور حياتنا .. الوعي ثم الوعي ثم الوعي !!! لو أن كل فرد يستوقف عند حدوث أي موقف متسائلاً مع ذاته تُرى لأي حد أنا مسؤول عما حدث ؟!! الكثير من الأشخاص للأسف يعتقدوا أنهم دوماً على حق !! وأن الطرف الآخر مو المخطئ والملام دوماً !! ولو نظرنا لأي موقف بموضوعية يتبين أن الطرفان مسؤولان عن النتائج .. لذلك لابد تثقيف أنفسنا وتدريب عقولنا على مهارات التفكير الواعي بحيث أننا نعود أنفسنا أن نفكر فيما سنقول قبل التفوه به ، لأن الكلمة مرآة لما يدور في دواخلنا من أفكار سلباً أو إيجاباً # فلنُخلص النوايا لتَطهُر نفوسنا وتسمو عقولنا ويَحسُنُ قولنا #

  8. عزيزتي أختي زهراء أم رائد
    سلمتي وسلمت يداك وفكرك على هكذا طروحات،
    حقا حياتنا غالبها من صنع أيدينا لأن البقية قدرا؟
    والحياة تعمل كعجلة تدور وتعود من حيث بدأت وهكذا، إعمل صالحا يأتيك صالحا
    أيضا لو المزارع نثر حبوب التفاح حتما سيجني تفاحا لن يجني عنبا
    فعندما أرسم حياتي مع من حولي بحب وصدق وقلب صاف
    سأجني ربحا كثيرا حب من هم حولي لي أينما أكون وأينما أعمل وأينما أسافر،
    لكن لو القلة عاملني بغير ذلك ولكل قاعدة شواذ
    فتلك مشكلته لامشكلتي فليتعالج عن مايخفيه صدره من أمراض نفسية كالغيرة ولن أزيد
    لذلك لايجب على الواثق أن يتوقف لأنه مع الله والأهم أن الله معنا ومعه ليكمل طريق النقاء
    ويترك القلة جانبا ليعيش بهدوء وسلام
    أختك وداد كشكش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى