ads
ads
ads
ads
وطن
2021-04-08
خلال لقاء برائدات الأعمال بمحافظة القطيف

بنك التنمية الاجتماعي يدعم الموظفين والمشاريع القائمة


أوضحت مديرة الفرع النسائي لبنك التنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية «فوزية القحطاني» بأنّ خدمات البنك الموجهة للرواد والرائدات في مجال الأعمال متعددة، تشمل التمويل بدرجة أساسية يضاف لها التدريب والاستشارة والتوعية والهدف الأساسي من كل ذلك هو تحسين المستوى المادي للمواطن السعودي.

وقالت «القحطاني» خلال لقاء نظمته عن بُعد غرفة الشرقية، ممثلة بمركز تمكين المرأة الأربعاء (7/ابريل/2021) مع رائدات الأعمال بمحافظة القطيف، وأدارته عضو مجلس أعمال الغرفة بمحافظة القطيف «عبير جليح» بأن البنك شهد تطوّرات عديدة، تبعاً لتطورات الوضع الاقتصادي والاجتماعي، فقد تأسس في العام 1391هـ برأسمال قدره خمسة ملايين ريال، وتركز نشاطه في البداية على تقديم القروض الاجتماعية، تطوّر الوضع وصدر في العام 1427 النظام الجديد وتطوّرت وتوسعت مجالات عمله، وتمت زيادة رأس المال إلى 6 مليارات ريال، تمت زيادتها أيضاً في العام 1432هـ إلى 36 مليار ريال ، ومنها إلى 46 مليار في العام 1435هـ قبل أن يتغيّر مسماه من بنك التسليف والادخار إلى بنك التنمية الاجتماعية في العام 1438هـ.

وبموجب ذلك، أبانت «القحطاني» أن البنك يحمل رؤية مستقبلية تتمثل في أن يكون رائداً في تمكين أدوات التنمية الاجتماعية وتعزيز الاستقلال المالي للأفراد والأسر نحو مجتمع حيوي، وذلك عبر تقديم خدمات مالية وغير مالية وبرامج ادخارية هادفة وفعالة ومدعومة بكوادر بشرية مؤهلة للمساهمة في التنمية الاجتماعية، وبناء الشراكات مع القطاعات المتعددة، ونشر الوعي المالي، وتعزيز ثقافة العمل الحر لدى جميع شرائح المجتمع.

وتبعاً للنظام الجديد للبنك قالت: “إنْ البنك يقدم قروضاً بدون فوائد، ويدعم المشاريع بمختلف تخصصاتها، ويقدم هذه القروض من 500 ريال إلى عشرة ملايين ريال، بل يدعم البنك حتى من هم على رأس العمل ويرغبون في تحسين دخلهم المالي، فالموظف الذي يقل راتبه عن 14 ألف ريال يمنح قرضاً للعمل الحر يصل إلى 60 ألف ريال ينفذ من خلالها المشروع، وهذا الدعم شامل للجنسين ويشمل الأسر المنتجة العاملة في المنازل.
وفي هذا الصدد أكدت «القحطاني» حرص القائمين على البنك على نجاح المشروعات وضمان الجدوى والأهداف التي من أجلها منحت القروض، لذلك وحين سادت جائحة «كورونا» البلاد قامت بعدة مبادرات لحماية المشاريع التي منحت قروضاً من البنك، تمثلت في تأخير وقت السداد لمدة ستة أشهر للمشاريع التي منحت خلال عامي 2019 و2020 وقد تم تمديدها لمدة 6 أشهر أخرى، بل أن بعض المتضررين حصلوا على إعادة جدولة المستحقات.

كما أطلق البنك خلال فترة الجائحة ـ حسب القحطاني ـ تحت مسمى “أفق” وقدمت للمشاريع القائمة، وكان أول المشاريع التي شملتها هذه المبادرة هي المشاريع الطبية للأهمية خلال الجائحة، وكان التمويل لها سريعاً، فقد تم تمويل حوالي ألف منشأة طبية خلال الفترة الماضية.

وضمن الخدمات التي يقدمها البنك لدعم العمل الحر مبادرة “الامتياز التجاري” التي قالت عنها القحطاني بأنها أطلقت قبل أربع سنوات، يتمثل دور البنك فيها في الوساطة بين “المانح” و”الممنوح”، فيتم تقديم التمويل لرواد و رائدات الأعمال ممن يرغبون في العمل بهذه الصيغة، التي تحمل العديد من الميزات خصوصاً للراغبين في البدء مباشرة بمشروعاتهم، بجهود وخطط ومصاريف أقل، فلدينا 16 مانحاً لأسماء تجارية معروفة في مختلف التخصصات.

وبناء على كل ذلك أكدت بأن البنك يسعى لرصد الجادين والراغبين في العمل، فتمنحهم .. مؤكدة بأن العمل الحر يمكن أن يتم في المنازل، فيحصل صاحبه على التمويل والتدريب والاستشارة والتوعية، فما عليه إلا الاستفادة من الفرصة وإجراء التراخيص اللازمة والمتابعة.

وأشادت «القحطاني» بالمبادرات التي تمت خلال الفترة الماضية، في عموم المنطقة الشرقية، وفي محافظة القطيف بوجه خاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى