ads
ads
ads
ads
مايسطرون
2021-05-02

جُرْحُ الْيَتِيمِ


وتمْضِي بِسَيْفِكِ دُونَ التُّرَابِ
لتحمي الْمَكَان وتردي العِدا

وتجلو بعطفِكِ حُزْنَ الجِياعِ
بكفٍّ تُدَارِي وَأُخْرَى فِدا

وَتمْسَحّ بالعطفِ دَمْعَ الْيَتِيمِ
تواسي فَقِيرًا بِشَهِد النَّدَى

وَتُسْعِدُ بالشفعِ جَوْفَ الصَّلَاةِ
وَشَوْقَ المساجد وترًا شَدا

فَهَذَا أَذَانٌ وَذَاك السُّؤَالُ
لجرحٍ يُرَتِّلُ آيَ الْهُدَى

ونزفٌ تنامى بوعيِ السِّنِينِ
لِيَفْتَحَ عقلًا كَمَا أُوصدا

دَبْلِن 19 رَمَضَان 1442

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى