ads
ads
مايسطرون
2021-05-12

عتبٌ على الناشطين واهل الفكر والقلم


طفح القرطاس وفاضت المدونات بالتنظيرات والمقترحات ، من قبل المحترفين والهواة ( وانا احدهم ) والغريب هو تباري بعض من المواطنين بالكتابة والفيديوهات ، حول مشاهدات الطبيعة في اوروبا وامريكا وآسيا والمعرفة بجاداتها ، دون التطرق العاطفي والميداني لطبيعة الوطن .
وهؤلاء الكرام المفتتنين بطبيعة الخارج ، كأني بهم لم يروا ما ذا يدور في فضاء منطقتهم ، من اهمال وتجاوزات بيئية يندى لها الجبين ، وكذلك المقالات الإنشائية والقصص الأدبية المعتبرة ومقلديها ، والروايات الحالمة والبطولات الشخصية الخارقة ، والمطالبات المتواصلة حول تحسين البنية التحتية وصيانتها ، علاوة على اجترار الماضي السحيق ، وما تبقى من واحة الديرة وبيئتها الطبيعية البحرية والبرية ، في الساحل الشرقي لبلادنا الغالية ، تئن من الإهمال والتلوث حيث تُحاط بأساور رمادية كئيبة ، من المخلفات الصناعية الخطرة والعضوية القذرة .
حتى ان فضاء احدث صرح حضاري جميل ( مطار الملك فهد ) امسى خرائط متصلة ومتفرقة ، من الكفرات والنفايات واكياس التلوث العضوي والكيماوي ، الذي يزكم الأنوف .
وحتى هذا اليوم لم نرى تعاوناً وتنسيقاً اهلياً للتحرك الإجتماعي المؤثر ، تجاه التلوث وتدهور البيئة الطبيعية على الرغم من مواهب المجتمع الفردية والجماعية !
اين الحناجر والأقلام السائلة والجافة عن هذا التجاهل و قصور الرؤية جرّاء غبار السلبية !؟
ختاماً : حب الوطن يتجلى في حب الديرة واهلها ، والغيرة على البيئة الطبيعية والفخر بأرض الوطن الحبيب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى