من الديرةالرئيسية
2021-10-14

عائلات بأكملها وشركات تتبرع بالدم في «ومن أحياها 7» .. والخليج يكرمهم


أكد عدد من المشاركين في حملة التبرع بالدم «ومن أحياها 7» أنهم حرصوا على المشاركة في الحملة بصحبة عائلاتهم وأعضائهم ، حيث أن ذلك هو انعكاس للشعور بأهمية التبرع بالدم بوصفه عمل إنساني تطوعي يُنقذ العديد من الأنفس التي من الممكن أن تفقد حياتها بسبب نقطة دم.

وكانت الملاحظة الجديرة بالذكر أن هناك عائلات وأسر عملت على تخصيص لجان بداخلها تقوم بالتنسيق لمشاركة أكبر عدد من أفراد العائلة في حملات التبرع بالدم للمساهمة في إنجاح هذه الأعمال الإنسانية.

وفي حملة «ومن أحياها 7 » قامت “خليج الديرة” بجولة استطلعت خلالها أراء عدد من أفراد تلك العائلات حيث يقول في البداية عبدالله بو حليقة : بداية أشكر جميع القائمين على هذه الحملة المباركة الكريمة للتبرع بالدم و أشكر كذلك جميع طاقم العمل من مستشفى القطيف المركزي و أتقدم بجزيل الشكر لمركز «نعيم» للعمل التطوعي و كذلك لا ننسى مساهمة «نادي الخليج» باستضافة هذه الحملة المباركة ، كذلك أتقدم بجزيل الشكر لجميع الأخوة و الأخوات المتبرعين بدمائهم لإنقاذ الآخرين وهم بأمس الحاجة للدم.

وأضاف : الحقيقة وصلنا الإعلان بوقت ضيق جداً و تم التنسيق بشكل سريع مع لجنة الأنشطة بأسرة بوحليقة لحث الجميع على المشاركة بهذه الحملة – ولله الحمد- تمت استجابة أبناء العم و حضرنا في مقر النادي اليوم و -بإذن الله- سوف نحث بقية أبناء وبنات العم بالمساهمة بهذه الحملة.

30 شخص من «المؤمن»

أما «قصي المؤمن» فيقول : تم توجيه دعوة خاصة لعائلة المؤمن.. حيث لبى النداء قرابة الثلاثين شخصاً مابين شاب وشابة ونحمد الله أنه للسنة الثالثة تذهب مجاميع الملبين من العائلة وسيكون هناك عدد أكبر في الأيام القادمة، حيث أخذت لجان التنسيق بصندوق عائلة المؤمن الاجتماعي متمثلة في أمين الصندوق «الأستاذ فهد عبد الخالق المؤمن» على عاتقها إطلاق النداءات في الوسط العائلي لشحذ الهمم للتبرع بالدم ، وفي يوم الأربعاء الموافق ١٤٤٣/٣/٧هـ تقدمت المجموعة المذكورة إلى مقر الحملة بنادي الخليج بسيهات، حيث نال هذا القدوم الجماعي والمبادرة من عائلة المؤمن الكريمة استحسان المنظمين للحملة وتم تكريمهم بدرع تذكاري نظير هذه الحملة الجماعية من العائلة للسنة الثالثة على التوالي ، كما ذكر أحد القادة المسؤولين عن تنظيم الحملة من طرف مستشفى القطيف المركزي أن هذا العمل يعد مفخرة بين العوائل وتمنى من جهته أن تحذو باقي العوائل الكريمة حذو عائلة المؤمن في مبادرتها السنوية للتبرع بالدم.

وتقول فاطمة الصبيحة : تشرفنا بقبول الدعوه الكريمة بالتنسيق مع «الأستاذ سامي آل طالب» للمشاركة في حمله التبرع بالدم كجزء من المبادرة المجتمعية و في سبيل التوعية بأهميه التبرع بالدم؛ لما لها من الأثر الإيجابي على الصحة و إغاثة المرضى والمحتاجين، وتمثلت مشاركتنا في المبادرة بحضور عدد من الزملاء والزميلات من شركة دي إتش إل جلوبال فورودينغ السعودية من مناطق القطيف والدمام والخبر للمشاركة في الحملة.

وتابعت الصبيحة : التبرع بالدم هو من أعظم مايمكن أن يمنحه الإنسان لأخيه الإنسان ، فكل قطرة منه قد تكون سبباً في إنقاذ حياة إنسان ، وبالمقابل لايكلف المتبرع أي جهد عدا حرصه على صحته واهتمامه بالتغذية السليمة ، فثقافة التبرع هي ليست بالجديدة على سيهات خاصة ومنطقه القطيف والمملكة عامة فالمبادرات تتوالى من أسبوع للثاني بتنظيم جهات مختلفه وفي مناطق مختلفه ليتمكن الجميع من المشاركة في الفرصة المناسبة ، وإنني أنصح الجميع بالمشاركة والمبادرة وأيضاً نشر الوعي في المجتمع حول ثقافه التبرع بالدم وخدمة الإنسانية لما لها من الأثر الكبير على المتبرع ورفع الضرر عن إخواننا المرضى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى