وطن
2021-11-11

تنمية القطيف نحو الريادة في الجمعيات الخيرية

حليمة بن درويش

يسعى مركز التنمية الاجتماعية بمحافظة القطيف إلى تمكين القطاع الغير ربحي من جمعيات خيرية ولجان تنموية أهلية للعمل وفق معايير التنمية المستدامة وذلك عبر تقديم العديد من الورش التدريبية واللقاءات المعرفية التخصصية هذا ماأشارت إليه مساعد مدير مركز التنمية الاجتماعية بمحافظة القطيف الأستاذة فاطمة اليوسف في تعقيبها على ورشة ( الريادة في الجمعيات الخيرية ) والتي قدمها المدرب المعتمد الأستاذ عبدالمحسن الخضر عبر منصة الزووم لمركز التنمية واستهدفت العاملين بالجمعيات الخيرية بالمقام الأول والمهتمين والعاملين بالعمل الخيري التطوعي لتنمية المجتمع وذلك مساء أمس الأربعاء الموافق للعاشر من شهر نوفمبر .

بدأ الخضر بطرح تساؤله على الحضور ماذا نعني بالريادة وهل نحن نريد أن نبني رياديين اجتماعيين أم نسعى لبناء برامج ريادية اجتماعية ؟! وتفاعل الحضور الذي تميز بكونه حضور نوعي من مختلف الجمعيات رؤساء وأعضاء من محافظة القطيف وكذلك من مملكة البحرين مع التساؤلات ليواصل الخضر طرح المحاور للورشة التي استمرت لساعتين تميزت بالمداخلات والأطروحات القيمة وبالمحتوى المعرفي المهم لتحقيق الريادة .

وحرصت وحدة التأسيس والحوكمة على تقديم الورشة لأهميتها للقطاع الغير ربحي بصورة عامة بالمنطقة والتي تزخر بالكفاءات وذوي الخبرة وركز الخضر في الورشة على عدة محاور من أهمها توضيح الريادة كمفهوم وكممارسة وكذلك استعراض أبرز التحديات التي تواجه الجمعيات وماهي الاتجاهات الحديثة في الريادة واختتم بحوكمة الأداء في الجمعيات الخيرية .

وأثنى مدير مركز التنمية الاجتماعية بمحافظة القطيف الأستاذ نبيل بن راشد الدوسري على هذه الجهود لاسيما وأن جوهر الريادة هو العمل من أجل الآخرين وهذا مايتحقق بتطبيق المسؤولية الاجتماعية الحاضرة بقوة في أعمال ومشاركات الجمعيات الخيرية ولجان التنمية الأهلية .

وبين التسليم والتجاهل والمواجهة في اتخاذ القرار أثناء التحديات أكد الخضر على أهم مبادىء الحوكمة وهي الشفافية والعدالة والمراجعة الذاتية والمحاسبة والمساءلة ليقول بأنك حين ترى كيانا خيريا يحلق بنجاح فاعلم بأنه ركز في الأداء وأسس لعمل تعاوني مشترك بين الكيانات الأخرى ليتكامل ويستفيد من بيوت الخبرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى