وطن
2021-12-06

الفنانة غدير السيهاتي: رسمتُ «نجيب الزامل» احتفاءً باليوم العالمي للتطوع

زينب علي - خليج الديرة

تختلف موهبة الرسم من شخص لآخر، لكن الثابت أنه لا يوجد أي إنسان على وجه الأرض لم يحاول رسم شيءٍ ما في مرحلة من حياته، ولا يختلف ذلك بحسب حظ الإنسان من هذه الموهبة وقدراته في الرسم.

ويستخدم الرسم للتعبير عن بعض الأحداث التي حدثت في فترة من فترات حياة الإنسان.

الفنانة الرسامة غدير صالح السيهاتي تقول لـ«خليج الديرة»: بدأتُ في مجال الرسم بدقة في بداية ٢٠١٦، ومن ثم طورت هوايتي في المنزل لمدة عام من خلال التدريب، في البداية كانت رسوماتي بالفحم وتعمقت فيه كثيراً، وحالياً بدأت بالتكملة بألوان البان باستيل.

وراثة فنية

وأضافت: كنتُ مشاركة قبلاً في مهرجان الوفاء الأخير وذلك في برنامج الرسم المباشر، لافتة إلى أن تشجيع المجتمع وأقاربها لها؛
كان كافياً بأن استكمل مهارتي في الرسم، خاصة أن لدي أخوة رسامين فتلك الموهبة ليست موهبة عادية، وإنما هي وراثة عائلية جميلة.

وتابعت: رسمي يعتمد فقط على رسم الوجوه لكبار السن والشباب، مشيرة إلى أنها ترسم حالياً شخصية ملهمة، وبما أن المهرجان يتكلم عن اليوم التطوعي السعودي العالمي فقد فضلت أن تُشارك برسم الناشط الاجتماعي المرحوم نجيب الزامل – رحمه الله- باعتباره رمز من رموز التطوع في المملكة، ودائماً يدعو إلى مبادرة فعل الخير، و العطاء في خدمة المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى