من الديرةالرئيسية
2021-12-06

*أنوار القرآن في جمعية سيهات*

مهدي صليل وعبدالله الهمل

تختلف معادلات الطاقة الإيجابية عن الرياضيات، فحين تجتمع النوايا الحسنة والفاعلية والحيوية والنشاط، تتجاوز بإنجازاتها حدود التصورات الأولية البسيطة.
هذا ما وجدناه بارزا في الفعاليات الكبيرة التي أقامتها جمعية سيهات في يوم التطوع السعودي العالمي.

وقد تألقت الأمسية القرآنية (إنها أمةٌ واحدة) بمضامينها العالية وفقراتها الرائعة التي جمعت بين التلاوة الجميلة والكلمة الهادفة والتكريم لأهل العطاء والسخاء، المبادرين لأعمال الخير.

حين يتسم العمل التطوعي بالنظام المؤسسي فإنه يسهم في تنمية المجتمع وتزداد قوته، وحين تسد الفراغات بهذا التلاحم نصل إلى مستوى الإبداع في مسيرة المشاريع القرآنية وننهض بالعمل الأهلي ونرتقي به ليكون أنموذجاً يحتذى به، ونجسد القيم القرآنية الفاضلة على أرض الواقع لنكون ممن امتثل لتوجيه الذكر الحكيم (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ).

وهكذا هي ثمار التعاون دائماً، فاحتضان الجمعية لأنوار القرآن فتح آفاق العمل القرآني و وسع مجالات الإبداع والتألق، والالتحاق بركب عجلة التنمية الاجتماعية في القطاع غير الربحي في المؤسسات الرسمية، وخلق بيئة عمل تطوعي تتسم بمكتسبات متعددة، منها على سبيل المثال احتساب ساعات العمل التطوعي والحصول على تراخيص إقامة الفعاليات القرآنية وكسب المنح والمزايا في زوايا متعددة واستقطاب مواهب جديدة، واستهداف شرائح اجتماعية مختلفة.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى