رحلوا عناالرئيسية
2022-01-11

سيهات : الشاب ابراهيم صالح علي الجعص في ذمة الله

محمود عبدالله - خليج الديرة

سيهات / الحاله
انتقل الى رحمة الله تعالى : الشاب ابراهيم صالح علي الجعص .
الوالدة :
الحاجة نعيمة عبدالكريم الدبوس ( القطيف )
العمر : ٤٠ عاماً
الأخوان  :
علي و جعفر و حسين و محمد و قاسم و حبيب و حسين .
الأخوات :
امينه أم منتظر زهير الخرداوي و معصومة أم مؤمل جعفر العصفور .
الأعمام :
المرحوم عبدالله أبو حسين و المرحوم أحمد أبو عبدالله
العمات :
الحاجة فاطمه أم علي ضيف
الخوال :
أم عبدالكريم الدبوس ( القطيف ) و زهراء أم نبيل الرمضان ( القطيف ) و نهاد أم علي الموسى ( القطيف )

التشييع

اليوم الساعة الثالثة عصراً
مجلس العزاء للرجال : في مجلس رضا السليس

رابط التعزية :

الرجال – أضغط هنا 

النساء – أضغط هنا 

‫3 تعليقات

  1. بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
    (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ راجِعُونَ أُولئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)
    عظم الله أجوركم لفقد المرحوم الحاج (إبراهيم) وربط الله على قلوبكم بالصبر والسلوان وأسكن الفقيد الفسيح من جناته في أعلى عليين مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن رفيقا.

  2. *( بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ )*

    *إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ*

    *لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم*

    *(( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ))*

    *أتقدم بأحر التعازي والمواساة لأسرتكم الكريمة وجميع أقاربكم في مصابكم الجلل*

    *عظم الله أجركم وأحسن الله عزائكم وألهمكم الصبر والسلوان الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته يارب العالمين وحشره الله مع محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وإنا لله وإنا إليه راجعون*

    معزيكم/حبيب بن عيسى خريده/ سيهات/أبوريحانة.

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ((وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون)).
    عظم الله اجوركم وحشره الله مع محمد وآل محمد والفاتحة لروحه وأرواح المؤمنين والمؤمنات أجمعين
    ولا اراكم الله مكروه في عزيز بحق محمد وال محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى