الرئيسيةتعليم
2022-01-22

مدارس القطيف تستعد لاستقبال 60 ألف طالب بالابتدائية ورياض الأطفال… غداً الأحد


أكملت مدارس التعليم بمحافظة القطيف استعداداتها وجاهزيتها للعودة الحضورية للطلبة بالمرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، والذين من المقرر استئناف عودتهم حضورياً لمدارسهم غداً الأحد الموافق 20 جمادى الآخرة 1443هـ.

وأوضح مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبدالله بن علي القرني، خلال زيارته الميدانية والتفقدية لعدد من المدارس الابتدائية ورياض الأطفال أول أمس الخميس أنه تم الانتهاء من جميع أعمال النظافة والصيانة بالمدارس، مؤكدًا أن سير العملية التعليمية للمرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال سيتم متابعته وفق النماذج التشغيلية المرنة والالتزام بتطبيق التدابير والإجراءات الصحية المعتمدة من هيئة الصحة العامة “وقاية” بما يسهم في الحفاظ على سلامة الطلبة وأسرهم والمجتمع.

وكشف مدير تعليم القطيف أن المدارس ورياض الأطفال والبالغ عددها 160 ستستقبل أكثر من 60 ألف طالب وطالبة بحضور نحو 3500 من الكوادر التعليمية من معلمين ومعلمات.

ويبدأ غداً الأحد 3.5 ملايين طالب وطالبة في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال العودة إلى مقاعد الدراسة، وذلك في أكثر من 13 ألف مدرسة ابتدائية، وما يزيد على 4800 روضة بجميع مناطق ومحافظات المملكة، وسط بيئة تعليمية آمنة صحياً، ومعززة للتحصيل الدراسي.

وتواصل وزارة التعليم برنامج التهيئة للعودة الحضورية الآمنة لطلاب وطالبات المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال بعد انقطاع عامي حضورياً، إذ يتضمن البرنامج طمأنة الطلبة وأسرهم بسلامة وأهمية العودة الحضورية، وتعزيز السلوك الإيجابي بتطبيق الإجراءات الاحترازية في المدرسة، وزيادة دافعيه الطلبة للتفاعل مع الأنشطة التعليمية، إضافة إلى تفعيل التواصل مع الأسر وأولياء الأمور والإجابة عن تساؤلاتهم واستفساراتهم.
وأعدّت المدارس برامج استقبال للطلاب والطالبات، خاصة الطلبة الجدد في الصفوف الأولية في المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال، من خلال اللافتات الترحيبية والملصقات التوعوية، وكذلك النصائح والإرشادات الإشرافية لتفعيل تواصلهم مع عناصر المجتمع المدرسي، إضافة إلى تنظيم يومهم الدراسي وتأمينه صحياً من وقت خروجهم من المنزل حتى عودتهم إليه، مروراً بتطبيق الإجراءات الاحترازية في الحافلات والمسارات الطلابية داخل المدارس.

وتحفّز وزارة التعليم طلبة الابتدائية ورياض الأطفال للعودة إلى مقاعدهم الدراسية والمشاركة مع زملائهم من خلال 22 نشاطاً ثقافياً وترفيهياً وتوعوياً؛ دعماً لانتظامهم في صفوفهم الدراسية، وتحقيق التكيّف الاجتماعي والتعليمي للطلبة الجدد مع البيئة المدرسية، إذ تتنوع الأنشطة بين القصص والمسابقات الثقافية
مترادفات والترفيهية (مسرح الطفل)، وكذلك الأنشطة الفنية (أنا فنان)، والأنشطة الرياضة الفردية، والألعاب الحركية، إضافة إلى توثيق لقطات مصورة من العودة الحضورية (لقطة فرح)، إلى جانب توزيع الهدايا العينية المقدمة لتحفيز الطلبة، وبرنامج تحفيزي في تطبيق الإجراءات الاحترازية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى