من الديرةالرئيسية
2022-02-16

الدكتور الجميعة: ذوو الإعاقة عناصر فاعلة في المجتمع بإنجازاتهم المحلية والدولية

سامي المرزوق - خليج الديرة

“فخور بالتواجد بهذه المحافظة العزيزة على قلوبنا جميعاً” ، هذا ما استهل به حديثه رئيس مجلس إدارة نادي ذوي الإعاقة بالمنطقة الشرقية «الدكتور خالد بن ناصر الجميعة» – لصحيفة خليج الديرة الإعلامية الراعي الرسمي للفعّالية- وتابع .. نادي الإعاقة بالمنطقة الشرقية هو أحد أندية المملكة الـ 16، ويتمتع بالاستقلالية تحت مظلة وزارة الرياضة وهو أول منشأة رياضية لذوي الإعاقة، وتشمل التوحد ومتلازمة داون والإعاقة الحركية و الإعاقة الحسية البصرية و الأقزام و الإعاقة الذهنية والشلل الدماغي، ماعدا الصم لوجود نادي خاص بهم.

وأضاف: النادي يقدم خدماته لجميع مناطق المنطقة الشرقية امتداداً من محافظة القطيف،الخبر، بقيق النعيرية، الخفجي، وللنادي مرافق متميزة من صالات ومسبح، و بوجود مدربين وطنيين مؤهلين – ولله الحمد-، حيث يقدم النادي خدمات مجانية لذوي الإعاقة منها الخدمات النفسية وترسيخ رعاية الثقة بأنفسهم.

وأوضح «الجميعة» أن أعداد المسجلين نظامياً ويمارسون المنافسات الرياضية بين أندية المملكة من ذوي الإعاقة 375 لاعباً، كما ويبلغ عدد المنتسبين للنادي 1375منتسباً من الجنسين، حيث يوجد أيام مخصصة للبنين وأخرى للبنات.

وأشاد «الدكتور الجميعة» بما توليه حكومتنا الرشيدة من اهتمام بالغ بالأشخاص ذوي الإعاقة، حيث الدّعم المتواصل، ولما يوليه أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهم الله- من دعم للنادي ودعم للأشخاص حيث لا تقل أهمية عن أي مواطن، ونحن نعمل لإبراز جهود ذوي الإعاقة لتعريف المجتمع بجهودهم و بأمكانياتهم ونتائج ما حققوه من بطولات وإنجازات رياضية على مستوى المملكة أو على مستوى الوطن العربي أو على مستوى العالم فلهم إنجازات نحن نتحدث عنها ونبرزها، مقدماً شكره وتقديره للدعم اللامحدود من سعادة محافظ محافظة القطيف «إبراهيم بن محمد آل خريف»، ولما يتطلع إليه من خدمة للأشخاص ذوي الإعاقة وهي في طريقها لترى النور – بإذن الله-.

وأضاف، إن الشراكة المجتمعية بين نادي ذوي الإعاقة بالمنطقة الشرقية ومحافظة القطيف في مناشطها يثري المجال والساحة بالقطيف، ونستطيع تحقيق الكثير من المنجزات ناهيك عن مشاركات الجهات الحكومية ذات العلاقة والتي تقدم خدماتها للأشخاص ذوي الإعاقة مثل مركز التنمية الاجتماعية بالمحافظة، ومكتب التعليم بمحافظة القطيف، والجمعية السعودية للتربية الخاصة.

وكشف «الجميعة» بمشاركة أدوات وأجهزة لأول مرة تصل للنادي ومنها الكرة العملاقة للمكفوفين للتدريب و التأهيل وللتعليم، و الدراجات الثلاثية للشلل الدماغي، لعبة الطائرة من الجلوس.

وتابع بقوله، انعكاس هذه الرياضات على هذه الفئة بحيث يكون لهم أقران فقد تجد أُسر لا علم لهم بالجهة المعنية ولا يدركون أن أبنائهم لديهم قدرات كامنة يجب مشاركتها لتحقيق تقديراً لذاته و تعزيزاً لنفسيته، وأنه يستطيع أن يعمل وينجز وأنه ليس عبئاً على أُسرته و مجتمعه بل هو عنصراً فاعلاً يعمل لتحقيق الكثير من المنجزات سواء المحلية والدولية.

وبدوره، قدم الأستاذ حسين الزواد صاحب فكرة الفعالية شكره وتقديره للداعم الرئيسي للمسابقة الوجيه الدكتور عبدالله بن علي السيهاتي المعطاء وصاحب الأيادي البيضاء في الكثير من الفعاليات بالمنطقة، حيث يعجز اللسان عن وصف عميق كرمه وسخاء يده وحبه الخير لمجتمعه.

يذكر أن الفعالية تنطلق صباح يوم الأربعاء تمام الساعة 10:30 صباحاً برعاية محافظ محافظة القطيف وتستمر إلى أذان المغرب.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى