من الديرةالرئيسية
2022-03-18

رونق «الملابس الشعبية» في الناصفة يسجل حضورًا بارزًا

مابين «أصالة الماضي» و «جمال الحاضر»

زينب علي - خليج الديرة

أنهى أطفالنا مساء أمس الاحتفال بليلة «الناصفة»، بملابسهم الشعبية الجميلة والمريحة للنفس، وهم يجوبون الشوارع، ويطرقون الأبواب طلباً للحلوى رغم برودة الجو.

وشهدت الأسواق الشعبية والمحال التجارية لبيع الملابس الشعبية إقبالاً شديداً قبل أيام، إلى جانب ما عرضته بعض المصممات للأزياء اللاتي أكدنّ أن الملابس الشعبية لا تزال تحظى بطلب كبير.

ووفقاً لمصممة الأزياء الشعبية حوراء شاخور، فإن الإقبال الكبير على ارتداء الأزياء الشعبية في الناصفة يزداد كل عام، ولا يقل أبداً، موضحةً بأنه يوجد فرق قديماً عن ما يعرض اليوم.

وبينت أن الإقبال والتحضير لهذه المناسبة يُعدّ له من أشهر ، وإما بالنسبة للفروق فإن الأزياء الشعبية القديمة المعروفة بنمط معين، ولكي لاتندثر الهوية صممتها بشكل عصري وأظهرتها بأسلوب حديث يواكب حداثة وجمال الحاضر.

طابع خاص

ولفتت إلى أن لكل منطقة طابعها الخاص، ونمط معين يميزها بالطبع والأجمل بالنسبة لها أن تصمم وتدمج بين الحضارات بشكل عام للزي الفلكلوري.

رونق وجمال

وتابعت: الزي الشعبي له رونق وجمالية لاتنطفأ وعادة جميلة ومميزة جميل أن نظل نحييها ليومنا الحالي في أعيادنا ومناسباتنا.

وعن سبب حرص المصممات على إبراز الهوية الخليجية في أزياء الناصفة قالت: لأنها هويتنا التي تميزنا عن باقي العالم ولها بصمة خاصة ومميزة، ولهذا نحرص بأن تستمر بصمتنا وهويتنا الخليجية ولا تندثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى