مايسطرون
2022-05-12
موقف وتعليق

فلنحترم مشاعر الآخرين


تصرف هذا السائق غير لائق.. وتنُم عن جهل ..وظلمة في النفس ..وبعد عن اللهَ ..

وفي تصرفه المشين هذا برميه كيس القمامة أمام عامل النظافة المشغول بتنظيف الموقع ..

هو في حقيقته احتقار لهذا العامل الفقير وإن لم يرُد ذلك في نفسه .. فالتصرف السيء تجاه الآخرين له مردوده السلبي على النفس ..

ما أجمل الإيمان إذا استقر في النفس وأشرقت بركاته على الجوارح والجوانح ..

فالإيمان عطر ثمين ..به يتعطر الإنسان من المعاصي والمخازي ..وتسمو نفسه نحو اللهَ فيفيض عليها من رحماته وبركاته ..

فيكون بهذه التوفيقات مواطنا صالحا .. يحترم الآخرين .. ويساعدهم .. ويحنو عليهم ..

ويكون في المجتمع عضوا فعالا للخير والإحسان خلوقا .. يرتاح إليه المؤمنون ..

يراعي مشاعر إخوانه المؤمنين وأخواته المؤمنات .. إنها أيها الأحبة ثمرة الإيمان المستقر ..

أما ما نراه وترونه من مخالفات وتعديات وانتهاكات وجرأة على الإخرين فسببها ضعف الإيمان

والذي تكون نتيجته مكلفة ومؤلمة .. جعلنا اللهَ وإياكم ممن استقر الإيمان في قلبه وأشرقت بركات إيمانه على جميع تصرفاته

.. مع زوجته .. ومع أولاده .. ومع عشيرته .. ومع جيرانه .. ومع أهل بلده .. وفي عمله .. وفي سفره وحضره ..

إن ثمرة الإيمان لا تقدر بثمن .. فلنكن مواطنين صالحين يحبون الخير لأنفسهم ولغيرهم ..

ولا يحتقرون أحدا مهما كان مستواه العلمي والمادي . فالقرب والبعد ميزانه عند اللهَ التقوى .. وقد روي عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قوله بما مضمونه :-« رُبَّ أَشْعَثَ أغبرَ لا يأبه الناس به لو أَقسم على الله لأبر قسمه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى