من الديرةالرئيسية
2022-05-13

سيهات.. «305» متبرعًا بالدم في ختام حملة «ومن احياها» العاشرة

عبدالواحد محفوظ، زينب علي– خليج الديرة

شهدت حملة التبرع بالدم «ومن احياها» الذي ينظمها بنك الدم بمستشفى القطيف المركزي، بالتعاون مع «جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية» تبرع 305 شخص بدمائهم لصالح المرضى.

وتعتبر الحملة التي خُتمت مساء أمس الجمعة العاشرة للتبرع بالدم التي تنظمها الجمعية، خلال الفترة من 10 – 13 من مايو بنادي الخليج بسيهات.

وذكر الدكتور مصطفى الأسود  مشرف بنك الدم في حديثه لخليج الديرة أن أي مرض يؤثر على أحد الطرفين سلبيا سواء المعطي أم المستقبل فهو ممنوع وحامل السكلسل مقبول.

وقال الدكتور محمد العبدالله أنه لم تكن هناك أي اشتراطات جديدة للتبرع بالدم  فهي كما في السابق، ويمكن لحامل السكلسل أن يتبرع بالدم شريطة اجتياز الفحص المبدئي للتبرع بالدم.

وأضاف العبدالله بالقول أن هناك الكثير من الأسباب أو الأمراض التي تمنع من التبرع بالدم، ومنها أمراض الجهاز التنفسي عامة، أمراض الألتهاب الكبدي الفيروسي بأنواعه، المرضى المصابين بفقر الدم المنجلي، وغيرها التي تحتاج إلى تفصيل أكثر وهناك بعض الأدوية التي تمنع من التبرع بالدم كالمضادات الحيوية وبعض أدوية حب الشباب وبعض الأدوية التي تستخدم للمرضى المصابين بتضخم البروستات وغيرها التي يحتاج الى تفصيل اكبر”.

وأوضح منسق الحملة «سامي آل طالب»، أن الحملة حظيت بمشاركة واسعة، لافتًا إلى أن المتقدمين للتبرع خلال الثلاث أيام بلغ 305 متقدمًا، فيما رفضت الحملة عدد من المتبرعين لأسباب صحية متفاوته منها نسبة الهيموجلوبين والضغط والحجامة..

وبيّن أن عدد المتقدمين في اليوم الأول بلغ 72 متقدم، فيما بلغ المتقدمين باليوم الثاني 101 متقدمًا، وفي اليوم الثالث بلغ عدد المتقدمين 131 متقدمًا، ليصبح إجمالي المتقدمين طوال فترة حملة التبرع 305 متبرعًا، 260 من الرجال و45 من السيدات.
وأشار إلى ان الكادر الصحي العامل خلال الحملة بلغ 30 كادرًا صحيًا ومتطوع.
وعبر عن شكره لكل من ساهم في إنجاح هذه الحملة ”مستشفى القطيف المركزي وجمعية سيهات للخدمات الاجتماعية ونادي الخليج الرياضي“، والكودر الصحية والمتطوعين والمتبرعين والجهات الداعمة.
وأكد «آل طالب» أن حملة التبرع بالدم تحمل في طياتها نفعا للجميع، معربًا عن غبضته للقائمين على هذه المبادرة الطيبة والجميلة.

وتابع أن التبرع بالدم يسهم في سد حاجة المرضى والعمليات في المستشفيات، معتبرًا أن التبرع بالدم صحة وفقا لتأكيدات الأطباء، فالتبرع بالدم يسهم في صحة المتبرع.

وأضاف «آل طالب» أن الحملة تهدف إلى رفع الوعي بأهمية التبرع بالدم ودوره في حفظ النفس البشرية وتحفيز روح المبادرة والتعاون الاجتماعي الإنساني، بالإضافة إلى رفع مخزون الدم بالمستشفى وتغطية احتياجات المرضى والعمليات الجراحية الاعتيادية والطارئة.

من ناحيته ذكر المتطوع علي مبارك من جمعية سيهات أن عصر يوم الجمعة شهد أضعف عدد للحضور طوال الأيام الثلاثة ومن الممكن أن تكون بسبب سوء الأحوال الجوية، في حين ازداد عدد للمتبرعون مساءا متمنيا تواصل هذه الحملات في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى