وطن
2022-05-18

أمير الشرقية يدشن مبادرة “عون” التي تقدم الدعم القانوني لغير القادرين


دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية مبادرة ” عون” التي أطلقها فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة بالتعاون مع الهيئة السعودية للمحامين ونخبة من المحامين المعتمدين في المنطقة.

وأشاد سموه بهذه المبادرة التي تقدم العون القانوني لغير القادرين وفق آلية تهدف للدفاع عنهم والحفاظ على حقوقهم.
وأكد سمو أمير المنطقة الشرقية بأن هذه المبادرة من المبادرات الخيرية التي يتكاتف فيها أفراد المجتمع لتقديم العون والمساعدة لمن يحتاجها.

وقال سموه ” الجميع في الذمة ويجب أن نعمل جميعاً لإحقاق الحق وتسليم الحقوق لأصحابها وتحقيق العدالة الناجزة”.
وتم خلال اللقاء تقديم عرض مرئي عن المبادرة وأهدافها في تقديم التوعية والاستشارات القانونية الهاتفية من خلال وسائل اتصال محددة وإعداد صحائف أمام النيابة العامة أو المحاكم بمختلف درجاتها مع فتح فرص تطوعية للمحامين لتقديم إحدى الخدمات المشار إليها ونشر الوعي القانوني وثقافة احترام القانون للفئات المستهدفة من خلال وسائل الاتصال المتاحة.

وأوضح مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية عبدالرحمن بن فهد المقبل أن المبادرة تقام تماشيا مع رؤية المملكة 2030 وتفعيلا لبرنامج التحول الوطني من الرعوية إلى التنموية وذلك من خلال تمكين الفئات والحالات الإنسانية التي ترعاها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وتتابعها حقوق الإنسان من المواطنين والمقيمين والحفاظ على حقوقهم والدفاع عنهم.

وأضاف المقبل أن المبادرة تقدم العون القانوني لغير القادرين على تحمل اتعاب المحاماة وفقا لكل حالة واحتياجاتها بما يضمن الوصول إلى الخدمات القانونية وتقديمها للمواطنين وبعض المقيمين الذين تدرس الهيئة الإشرافية في فرع الوزارة أوضاعهم وترى مساعدتهم.

وقال ممثل الهيئة السعودية للمحامين خالد الصالح “أن الهيئة السعودية للمحامين ممثلة في لجنة المحامين في المنطقة الشرقية تجعل من المسؤولية الاجتماعية للمحامي ومشاركته في العمل التطوعي هدفا رئيسا تسعى إليه وتصبو الى تحقيقه وسوف تقوم اللجنة بدعم مكاتب وشركات المحاماة المشاركة في هذه المبادرة وتحفيز باقي المحامين والمحاميات في المنطقة الشرقية على الاشتراك في هذه المبادرة من خلال نشرها في محافظات ومدن المنطقة الشرقية العامرة”.

وأضاف ” اذا كان التطوع عمل نبيل وبذل الخير شرف كبير فأن أجره وفير عند رب العالمين سيما اذا كان احتسابا ومن هذا المنطلق فإن الهيئة السعودية للمحامين سوف تسجل لكل من يساهم في تنفيذ مبادرة ( عون ) ساعات تطوعية تقديرا لما يبذله المتطوع في خدمة الفئات المستهدفة في هذه المبادرة وذلك تحقيقا لرؤية المملكة ٢٠٣٠”.

كما قالت مدير عام فرع هيئة حقوق الإنسان بالمنطقة الشرقية نوال البواردي على أهمية المبادرة النوعية وما تقدمه من خدمة جليلة للمحتاجين الغير قادرين على تحمل تكاليف المحاماة.

حضر اللقاء صاحبة المبادرة فايزة الحارثي، كما حضره من الجهات المشاركة والمحامون الشيخ زياد ال زرعة، والشيخ أحمد العصيمي، والشيخ عمر العمودي، والشيخ عبلان الدوسري، والشيخ نجا العتيبي، والشيخ صباح المري، والأستاذ سعيد عسيري، والأستاذ عبدالعزيز الدوسري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى