مايسطرون
2022-06-23

دعوة للتفكير


كيف نربي أبناءنا؟

أتوقع أن هذا هو السؤال الأصعب والأكثر خطورة في حياتنا اليوم…!!

هل تصلك حرارة التأوه التي يطلقها من فقد السيطرة على أحد أبنائه؟!
هل شعرت بآلامه؟
إنه يتمنى أن يعود ابنه إلى جادة الصواب ولو ببذل طائل أمواله
نعم.. من حقه أن يتمزق ألماً وهو يرى ما حلَّ بفلذة كبده
نعم.. ومن واجبنا أن نعيد النظر في أساليب تربية أبنائنا

ويعود السؤال يطرقنا
كيف يربي أغلب الناس أبناءهم، وما هي أكثر الأساليب استخداماً في عملية التربية عندنا؟
من خلال الملاحظة.. يتبين أن الأوامر والنواهي تأخذ النصيب الأكبر من أساليبنا (افعلْ ..، و لا تفعلْ)
عندما نجد سلوكاً غير مرغوب لدى أبنائنا، لا نبحث عن الأسباب ولا نفكر في طريقة العلاج، بل نبادر بالقول: لا تفعل كذا.. هذا العمل غير جيد، وقد يلجأ البعض للضرب ليحقق النتائج السريعة المطلوبة.
هذا كل ما لدينا!!
الاندفاع نحو سلوك معين تسبقه القناعة بأهمية وفوائد هذا السلوك
والإحجام عن سلوك معين تسبقه المعرفة بمضاره وآثاره

لكن أغلب المربين (الآباء والمعلمين) ليس لديهم من الصبر والأناة ما يسعفهم لإيضاح الآثار المترتبة على هذا السلوك أو ذاك..
والغالبية لا يبذلون الجهد في التفكير لابتكار أساليب تدفع الأبناء نحو السلوك المطلوب، أو الإقلاع عما لا يرغب فيه..
بل يكتفون بالحل السريع نفذ ما آمرك به دون نقاش، أو اترك هذا السلوك
ويبقى السؤال يحفزنا للبحث عن إجابة

كيف نربي أبناءنا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى