وطنالرئيسية
2022-07-01

«فريق طبي» يجري جراحة نادرة بالدمام


نجح فريق طبي بمستشفى الملك فهد بالدمام في إجراء عملية جراحية ناجحة خضع لها طفل مصري يعيش مع أسرته في السعودية، إذ تبرع له والده بكليته، وذلك على الرغم من أن فصيلة دم الأب مختلفة عن فصيلة دم الابن، وهذا هو مكمن صعوبة وندرة الجراحة أيضاً.

ونظراً لصعوبة وندرة هذه الجراحة، أصدرت وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية بياناً خاصاً اليوم، توضح فيه تفاصيل الجراحة التي تمت في مستشفى الملك فهد التخصصي بمدينة الدمام.

وكتب الحساب الرسمي لوزارة الصحة السعودية تغريدة عبر الحساب الرسمي على موقع التدوينات القصيرة تويتر، قال فيها: إن فريقاً من الأطباء في مستشفى الملك فهد بالدمام نجحوا في تنفيذ جراحة زراعة كلية لطفل مقيم مصري تبرع له بها أبوه، الطفل اسمه يزن ووالده يدعى أمير الهواري.
نجاح عملية نادرة بسبب اختلاف فصائل الدم، أب يتبرع بكليته إلى طفله بعد معاناة من الفشل الكلوي في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام.

صعوبة الجراحة
وأوضحت تغريدة وزارة الصحة السعودية أن هذه الجراحة نجحت على الرغم من أن فصيلة دم يزن غير فصيلة دم أبيه أمير الهواري ، مضيفة أن الطفل مصاب بفشل كلوي منذ أن بلغ الـ6 من عمره، وظل على مدار 4 سنوات يجري غسيل بريتوني ثم دموي، حتى أجرى الجراحة أخيراً.

إجراءات مشددة
وقال بيان وزارة الصحة السعودية أيضاً إنّ «أم يزن» تعاني من حالة صحية لم تسمح لها بأن تتبرع لابنها بكليتها، فقرر الأب أن يكون هو المتبرع، والغريب أن الأطباء وافقوا على الرغم من أن «يزن» و«أمير» لا يملكان نفس فصيلة الدم، فهذا شرط أساسي.
وأجرى أطباء مستشفى الملك فهد بالدمام نقل الكلية من «أمير الهواري» ونقلها إلى ابنه «يزن» بعد العديد من الإجراءات الطبية المكثفة، إذ اضطر الأطباء للتخلص من الأجسام المضادة أولا وتعزيز المناعة قبل إجراء العملية بأسبوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى