وطنالرئيسية
2022-10-05

أمانة الشرقية تعقد اجتماعها الأول لمناقشة استعداداتها للتعامل مع موسم الأمطار للعام 1444هـ


عقدت أمانة المنطقة الشرقية، اليوم الثلاثاء الموافق 09/03/1444هـ، الاجتماع الأول لموسم الأمطار لهذا العام، بحضور الوكلاء ومدراء العموم، ورؤساء البلديات، وعدد من قيادات الأمانة، ويهدف الاجتماع الى التأكد من جاهزية كافة الإمكانيات، ورفع الاستعداد والطاقة الاستيعابية لمحطات مياه الأمطار بحاضرة الدمام، من خلال المحطات الجديدة في هذا الموسم في ضاحية الملك فهد بالدمام، وكذلك معالجة المناطق الحرجة، والتي تم رصدها في الأعوام السابقة، والوقوف على المشاكل ودراسة الحلول لها.

وفي بداية الاجتماع تم التأكيد على أهمية متابعة الخطة التي تم إعدادها مسبقا استعدادا لموسم أمطار هذا العام، وبإشراف مباشر ومتابعة من قبل معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، والتي وضعت ضمن خطة متكاملة، بمشاركة جميع الإدارات المختصة بالأمانة، والتنسيق مع الجهات المختصة ذات العلاقة، والتي اتخذ فيها جميع الإجراءات والخطوات اللازمة والمتاحة، وذلك بتجهيز جميع طاقاتها الفنية والبشرية، تأهباً لأي طارئ قد يتسبب جراء هطول الأمطار خاصة في المناطق التي تشهد ارتفاع في منسوب المياه، وغير المخدومة بشبكات مياه الأمطار.

عقب ذلك تم استعراض أبرز ما جاء في الخطة العامة لاستعدادات الأمانة لموسم الأمطار، ومعايير بناء الخطة التي تم بناءها في مجال إدارة أخطار السيول والفيضانات، وخطط الكوارث الطبيعية، إضافة إلى توصيات وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، لتفعيل مشاريع إدارة مخاطر الفيضانات والسيول، واتخاذ كافة الإجراءات المتبعة في حماية المدن والتجمعات السكانية من هذه الأخطار، إضافة الى دراسة البيئة المحلية وتبني الحلول المناسبة لها.
كما تمت الإشارة إلى آليات التعامل قبل هطول الأمطار، والتي تتضمن الصيانة الوقائية، وتشمل نظافة الشبكة، وصيانة المحطات، وتحديد المواقع الحرجة ووضع مضخات متنقلة بشكل دائم، والتأكد من جاهزيتها، إضافة إلى تجهيز غرف العمليات، ووضع خطط تفصيلية للفرق الميدانية، وعمل المراقبة والرصد والتحليل، حيث تراقب الأمانة توقعات الطقس، وعند ورود إنذار باقتراب حالة مطرية من الجهات المختصة، يتم توزيع الإنذار الأولي للإدارات والبلديات للاستعدادات اللوجستية، وتسخير الجهود والإمكانيات، إضافة الى آلية خطط التعامل أثناء هطول الأمطار من خلال تفعيل الاستجابة السريعة، وتفعيل الإدارات والبلديات بالأمانة للتعامل مع الحالة المطرية، حيث يتم توزيع المشرفين على المواقع بالإدارات والبلديات الفرعية بشكل كامل للقيام بالأعمال الميدانية المطلوبة منهم، وتفعيل غرفة العمليات بالأمانة، وكذلك فتح غرف عمليات تابعة لها في البلديات وتوحيد الجهود من خلال عمليات الطوارئ الخاصة بموسم الأمطار، بجانب الإجراءات المتخذة بعد نهاية كل حالة مطرية، من خلال إزالة الأنقاض والعوائق من الطرق، وإعادة تشغيل الخدمات والمرافق العامة، وسحب المياه من مواقع تجمعات الأمطار ومعالجة الحفر والأماكن المنخفضة الناتجة من تجمع المياه، إضافة الى عمليات التقييم المستمرة التي تبدأ مع مرحلة الاستعداد لموسم الأمطار وتستمر مع بدء عمليات الاستجابة وتنتهي مع انتهاء مرحلة التعافي، وذلك عن طريق فرق تقييم يتم تشكيلها من قبل الأمانة.

كما أنهت الأمانة استعداداتها من خلال تجهيز كافة محطات تصريف مياه الأمطار وخطوط شبكات التصريف في حاضرة الدمام، والتي تبلغ أطوالها 1.100.000 متر طولي، وعدد 43 محطة لتصريف مياه الأمطار، إضافة إلى 182 مضخة، و 30 ألف مصيدة، و15 ألف منهول، إضافة إلى نظام تصريف مياه الأمطار الخاص بالجسور والأنفاق، والكشف عن أهم المشاريع الجاري تنفيذها، والتي تستهدف عدد من الأحياء الجديدة من خلال إنشاء شبكات تصريف مياه للأمطار، ومشاريع إعادة تأهيل محطات أخرى، إضافة إلى تفاصيل المواقع الحرجة والمعالجة في عدد من الأحياء وآلية التعامل معها، وخطة الموسم للمحطات والشبكات المعنية التي يتم تشغيلها خلال التواجد على مدار الساعة بأعمال التشغيل والمراقبة والتحكم بالوضع التشغيلي طبقا لغزارة الأمطار تحت الإشراف المباشر من مهندسي التشغيل، إضافة إلى تشكيل فرق متابعة لشبكات ومحطات تصريف مياه الأمطار.

بعدها تم استعراض تجهيزات الأمانة لأعمال النظافة من خلال توزيع وتوظيف العمالة المتخصصة في تنفيذ عمليات معالجة تجميع مياه الأمطار ورصدها، وتحديد المواقع الحرجة مسبقا، بهدف جاهزية الحلول لتعامل معها ورفع درجة التأهب.
وفي ختام الاجتماع تم تقديم عرض مفصل لاستعداد البلديات المرتبطة لموسم الأمطار، والتي أكملت استعدادها، وذلك بتجهيز الفرق الرقابية والمعدات وتفقد المناهل وحصرها ومعالجتها وتنظيفها وإزالة الرواسب وقد خصصت البلديات خدمة لأعمال الطوارئ لموسم هطول الأمطار المتوقعة على البلديات الرئيسية والقرى التابعة لها، إضافة الى تكثيف عدد الفرق والمعدات المخصصة لإزالة تجمعات مياه الأمطار، ومتابعة أماكن تجمعات المياه، كما تم دعم الِفرق بأعداد من العمالة، والمعدات بمختلف أنواعها لمراقبة الأماكن المستهدفة ومباشرة الأعمال الميدانية وتخصيص معدات متنقلة مختلفة لسحب تجمعات مياه الأمطار، بجانب وضع خطة عمل في أوقات الطوارئ والآليات المخصصة لإزالة تجمعات مياه الأمطار وتصريفها حسب خطط المعالجة المتبعة.

ختاما تتمنى أمانة الشرقية أن يكون موسم أمطار هذا العام موسم خير وبركة وأن يعم النفع به العباد والبلاد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى