مايسطرون
2022-10-07

لا توقف سيارتك بجوار جارك الا مؤقتا او مضطرا او برضاه


• ان استطعت ان تقف بعيدا ولا تضايق جارك وانصح ضيوفك بذلك ايضا
• لا تقف امام دكان او مكان تجاري وانت لا تريد التبضع منه فانك تفوت عليه الرزق
• لا شك ان مزاحمة الجار بالوقوف الطويل هو مصدر اذى له فتجنب ذلك
• تفادي الخلاف أفضل من طلب الإصلاح
ورد عن النبي صلى الله عليه واله: (ليس من المؤمنين من لم يأمن جاره بوائقه-ظلمه- ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فلا يؤذي جاره).
لو قلت ان إيقاف سيارتك بجانب جارك ولفترة طويلة يسبب أذى وزعلا عند جارك بل قد يكون احدَ مسببات جفائه وتضايقه من جوارك إياه، فلا تلمه حينما تجده لا يبادلك المحبة والمودة خصوصا في الاحياء الجديدة ذات الاختلاف السكاني ولم يمر عليهم زمنا كافيا ليتعارفوا ويتوادوا ويحملون هموم بعضهم البعض وهم في مرحلة بناء علاقات جديدة بينهم واهمها بناء علاقة جيدة لينعموا بسعادة الجوار.
كتب احد المؤمنين المجاور لاحد المساجد على جدار بيته “نرجو عدم وقوف السيارات فلدينا مريض” وقام بتصوير سيارة واقفة ليريها بعض أصدقائه في احدى حساباته ولما اعترض عليه احد الأشخاص بان هذا ليس من حقك، قال له ان لدينا مريضا قد نحتاج لنقله للمستشفى في أي لحظة.
ولو قمتَ باستطلاعٍ لآراء ووجهات نظر الناس لعرفت حقيقة معاناتهم وتوترهم وخلافاتهم من تزاحم سيارات الجيران وما يسببه البحث عن موقف قريب لتنزيل حاجيات بيته من تعب وحنق، وقد لا نشعر بحجم المعاناة اذا اضطر للوقوف بعيدا.
ان ما يتناقل بين الناس عن ان الطريق ليس ملكا لك هو صحيح ولكن فرق بين “ملك” و “حق اعتباري” فان حرم البيت هو جزء من امان الانسان ببيته .

ولعل ما اشارت اليه جريدة الوطن (الجمعة 11 فبراير 2022) في تقرير جميل و نقلا عن إدارة المرور في جزئية من التقرير هو ‭ ‬أن‭ ‬‮:«‬وقوف‭ ‬المركبات‭ ‬أمام‭ ‬منازل‭ ‬أشخاص‭ ‬آخرين‭ ‬لا‭ ‬يُعد‭ ‬مخالفة‭ ‬مرورية،‭ ‬وإنما‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬السلوكيات‭ ‬الخاطئة‮»‬‭.‬ وتستوقفني جملة “السلوكيات الخاطئة” فهي حاكمة واضحة دقيقة.
بل ان مثل هذا الامر يمثل قضية سيالة تتداخل معها عدة أمور كجلوس الشباب بعتبة بيتك وان لم يكن على الباب فبجانبه وكذلك يمكن لأي شخص يريد ان يضع له عربة للبيع فيمكنه ذلك وكذلك جارك الذي يريد ان يقوم بصيانة بيته ان يضع الرمل والحصى بجانب بيتك …. الخ، وكل ذلك لانه ليس ملكا لك!
ومن يتتبع موضوعات مواقف السيارات فسيجد ان هناك خلافات بسبب هذا الموضوع وما زاده اتساعا هو إعادة طرحه في مواقع التواصل مع التأكيد على انه لا يحق لك وضع حواجز لمنع احد من الوقوف لان ذلك ليس ملكا لك.

وهذا الكلام بحاجة الى طرح بدقة ومهنية ووضوح، فان عدم احقيتك بوضع تلك الحواجز لا يعني احقية الاخرين بإيقاف سياراتهم لفترات طويلة ليبقى يعاني صاحب الدار من تعب نقل حاجياته او التوتر النفسي من وجود سيارة تثير الاشتباه مثلا .
درئا للفتن والخلافات بين الجيران فان اعتبار حدود سور كل بيت هو حدود حرم بيته ولا يحق لاحد إيقاف سيارته دائما في حرم جاره الا بإعلامه والاستئذان منه ورضاه ولا مانع من ايقافها مؤقتا كما هو دارج في عرف الناس.
ما يجري الحديث عنه في قنوات التواصل بحاجة الى تأني ودقة وانتباه فما يأتي منه من خلاف هو فوق ما نتصوره او نتقبله.

تعليق واحد

  1. احسنتم وشكرا على هذا الموضوع التوعوي الجميل وانشالله يستفيد منه كل من يقرأه وجزاكم الله خيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى