مايسطرون
2022-11-15

مرض فطري في النباتات والمُتَّهم «العنكبيات»

حسين الشيخ علي - باحث علوم أحياء

تصيب المخلوقات الحية الكثير من الأمراض الطفيلية أو الفيروسية أو البكتيرية أو الحشرية أو العنكبية التي يُشتبه في مسبباتها، نظراً لتشابه الأعراض الظاهرة على النبتة المصابة عند غير المتخصص.

ومن هذه الأمراض، الأمراض الفطرية التي تسبب العديد من الأمراض للإنسان والحيوان والنبات.

ومن الأمراض التي تسببها الفطريات للإنسان، الالتهاب الناتج عن عدوى الخميرة، وبعض أمراض الحساسية، والتهاب الحلق والجلد بين الأصابع وخلف الأذن وبقية الأماكن الرطبة في الجسم.
كما تُصيب الفطريات أيضاً حيوانات في مراحل حياتها المختلفة، وقد تؤدي إلى نفوقها.

وبالرغم من كثرة أمراض الفطريات وأضرارها الصحية على المخلوقات المختلفة، هناك آثار إيجابية لها على الأنظمة البيئية، فهي تساهم مثلاً في إعادة تدوير بقايا المخلوقات الميتة في دورة الغذاء، حيث يوفر تحلل المواد العضوية الغذاء لمخلوقات أخرى.

وتستخدم كذلك في استخراج الكثير من الأدوية المهمة، كالبنسلين وأدوية ضغط الدم والنزيف وأدوية انقباض الرحم لتسهيل الولادة.

كيف تتغذى فطريات البياض الزغبي؟
عند ملاحظة الصورة المرفقة الملتقطة من شجرة الليمون في الحديقة المنزلية؛ نلاحظ وجود كتلة من خيوط بيضاء ملتفة حول الثمرة والورقة ( الغذاء) لتحلله، وتمتصه عبر الجدار الخلوي.
هذا المرض اسمه البياض الزغبي ولكن تتهم العناكب في التسبب به، نظراً لوجود الخيوط البيضاء الدقيقة المشابهة لخيوط العناكب.

ما اسم المخلوق وتصنيفه ؟
يسمى ( البياض الزغبي ) Downy mildew.
وينتمي لشعبة Oomycota.
وهناك أكثر من 500 نوع معروف ومصنف من هذه الشعبة.
تعيش معظم هذه المجموعة في الماء والأماكن الرطبة ويحصل على غذائه من مخلوقات أخرى، كالثمار والأوراق والحشرات أو يمتصه من الماء والتربة من حوله.
ما أضرار مرض البياض الزغبي ؟
للبياض الزغبي أضرار كبيرة وآثار سلبية على حياة الإنسان وأمنه الغذائي، فهو يُصيب المحاصيل الزهرية الثمرية والجذرية التي تحصد من التربة كالبطاطس وغيره، بسبب وجود عوامل مساعدة على نموه في التربة، كالرطوبة والأسمدة والظل.
والجدير بالذكر بأنه قد أصاب محصول البطاطس في أيرلندا في القرن التاسع عشر، فأسفر هذا المرض عن موت مليون شخص جوعاً.

ما هي سبل الوقاية من هذا المرض ؟؟
هذه المجموعة تنسب إلى الطلائعيات الشبيهة بالفطريات (الفطريات المائية)؛ فالفطريات عموماً تحتاج إلى ثلاث عوامل لنموها وانتشارها وهي: الرطوبة ، الظل ، المواد العضوية.

فعندما نريد إيقاف نموها وانتشارها، يجب إلغاء شروط نموها، بتنظيم الري في حالة المحاصيل الجذرية ( مثل درنات البطاطس ) وتقليم قلب الأشجار لوصول أشعة الشمس إلى داخل الشجرة وكذلك تعريض التربة لضوء الشمس.
فالحرارة المرتفعة والضوء يحدان كثيراً من نمو مختلف الفطريات ويضطر أبواغها المنتشرة في الهواء والتربة والماء للسكون والتوقف عن النمو وانتاج أجيالاً جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى