2013-09-30

الحايك: المسرح شهد تراجعاً في السنوات الأخيرة

القطيف – محمد المرزوق

رأى الكاتب المسرحي عباس الحايك، أن المسرح السعودي بدأ في الانهيار خلال السنوات الأخيرة، مستشهداً بتوقف مهرجان المسرح السعودي، الذي نظمت آخر نسخة له «الرابعة» في عام 2004م.

وقال الحايك، في أول أمسية نظمها «نادي اقرأ» في محافظة القطيف، الأسبوع الماضي، إن المسرح يعاني من فقدان الشرعية، على المستويين الحكومي والمجتمعي، ولا يلقى اعترافاً أو دعماً منهما كحالة ثقافية، مبيناً أن الاعتراف الرسمي بالمسرح سيعقبه اعتراف اجتماعي.
وأضاف أن جمعية المسرحيين السعوديين أصبحت مهمشة، ولم يعد لها علاقة بالمسرح في الوقت الراهن، ولم تحرك وزارة الثقافة والإعلام ساكناً في هذا الأمر.

وقسم الحايك المسرح السعودي إلى نوعين، الأول اجتماعي، يقدم في فعاليات الأعياد والمهرجانات التسويقية، وهو متسيد الوضع، مبيناً أن عليه مآخذ كثيرة. وذكر أن النوع الثاني مسرح نخبوي، الذي يُعد للمشاركة في مهرجانات مسرحية محلية وخارجية، وعادة ما يكون جاداً، سواء كان كوميدياً أو تراجيدياً. واقترح إنشاء مسرح يكون وسطاً بين الاجتماعي والنخبوي، مشيراً إلى أن المسرح يعاني من عدة مشكلات، الجهة الرسمية ليست الوحيدة فيها.

وعلى مستوى الكتابة لدى الحايك، ذكر أنه يمتنع عن كتابة نص لا تكون المرأة حاضرة فيه، موضحاً أنه لا يكتب نصاً للعرض في المملكة فقط، «إنما لأي مكان يمكن تنفيذه فيه».

من جانبه، أوضح المشرف على «نادي اقرأ»، الكاتب حسن آل حمادة، أن فكرة النادي خرجت من عدة شباب، مبيناً أن باب العضوية مفتوحة فيه. وذكر أن طموح النادي تجاوز محافظة القطيف والانتقال إلى مناطق أخرى، مشيراً إلى تلقيهم اتصالات تشجيعية ومرحِّبة بالفكرة.

وأعلن آل حمادة عن تبني النادي طباعة أول كتاب لمؤلفين من المحافظة، مضيفاً: نحتفي بكل مبدع ليعرض تجاربه، سواء كانت في المسرح أو القصة أو الشعر أو الرواية. وذكر أن الفعالية المقبلة ستكون يوم الجمعة المقبل وسيستضاف فيها الإعلامي محمد الحمادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *