2013-10-22

192 تشكيليًا وتشكيلية و«بتشاهي» تشد زوار الدوخلة

جعفر الصفار - القطيف

2012-articles-m20_459053936جذبت الخيمة الفنية في مهرجان الدوخلة المقام على ساحل جزيرة تاروت في محافظة القطيف الزوار من خلال مشاركة أكثر من 192 فنانًا تشكيليًا، عبر تقديمهم 13 ورشة عمل فنية خلال الفعاليات التي تختتم الاربعاء المقبل.
وبينت لجنة التقييم والمتابعة التابعة للمهرجان أن عدد زوار اليوم السابع للمهرجان بلغ 26100 زائر، فيما بلغ عدد الزوار منذ الافتتاح وحتى مساء اليوم السابع 244700 زائر.

ونظمت الخيمة الفنية والتصوير الفوتوغرافي معرضًا بعنوان «عين على وطن»، قدمتها الفنانة التشكيلية سكنة حسن، وعرضت بالمعرض 180 لوحة تشكيلية و75 صورة فوتوغرافية توثق وتجسد حضارة وثقافة الوطن والبيئة وصورًا من الخارج، والعديد من فعاليات رسم الكاركتير وفن التطريز بالإيتامين على القماش والنحت على الرمال.
وقال المشرف على المعرض الفوتوجرافي علي المحسن أن المعرض يستهدف توجيه أنظار المصورين لتوثيق وتجسيد حضارة وثقافة الوطن، والبيئة التي نعيش وسطها، واستقطب المعرض أعمالًا على مستوى مناطق المملكة، تناولت الحياة العامة، الطبيعة، التراث، البورتريه، الحياة البرية، البحرية، وكل ما يمثل ثقافة وحضارة الوطن.

2012-articles-m21_587186145كما نُظمت ورشة عمل تشكيلية بعنوان «عمري بروحي لا بعدد السنين» قدمتها الفنانة التشكيلية مهدية آل طالب. وأوضحت الفنانة آل طالب أن الورشة تهدف إلى تعليم المشاركين والمشاركات تقنيات الفن التشكيلي، كما تقام ورش فنية للفنان التشكيلي منير الحجي «على ضفاف القطيف»، وورشًا أخرى للتشكيليات زينب الماحوزي، وفاطمة خريدة، إلى جانب تنفيذ فقرة للأطفال، وفقرة لفن النحت على الفواكه للفنان إبراهيم قاسم، والرسم بالماء للفنان جاسم المقابي، والفنانَين حافظ المؤمن وحافظ الرضي في فن الأيربروش، وماهر الحمود والتشكيل ببقايا الحديد والمعادن، وفاطمة آل بريه والنقش على الخزف، والفنان حسين دهيم وزهرة دهيم وفن زخرفة الخط بالخرز، والنحت على الخشب للفنان علي الشبراوي، مع عرض مجموعة من أعماله. ونظمت الخيمة الصحية بالمهرجان محاضرة عن نقص المناعة المكتسبة «الإيدز» قدمتها الدكتورة ضياء الحجاج.

وجذب الفنانان داوود حسين وخالد البريكي، زوار مسرح الدوخلة الذي ازدحم بالحضور في اولى عروض المسرحية الخليجية الاجتماعية الفكاهية «بتشاهي»، والمسرحية من إخراج محمد الحملي، وتأليف محمد العيسى ومحمد الحملي، ويشارك في أدوارها إلى جانب داوود والبريكي مبارك المانع، عبدالعزيز الزيد، ومحمد الحملي.
ومازالت القرية التراثية تجذب العوائل من زوار المهرجان حيث يستمتعون بالأجواء التراثية، وتحولت الكراسي الخشبية القديمة إلى ملتقى للآباء والأجداد من جهة والأبناء والأحفاد من جهة أخرى. وشهد المسرح الخارجي إقبالًا من الزوار لمشاهدة العروض الحية التي تقام في الهواء الطلق بالقرب من ساحل البحر، واستمتع الحضور بالعروض النارية.
من جهة اخرى، رسم المهرجان الابتسامة على شفاه أكثر من 70 يتيمًا ويتيمة من مملكة البحرين عندما استضافهم في المهرجان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *