2013-10-24

الشمس تودع العام الهجري بكسوف الـ «99» ثانية

احمد المسري – الدمام

يشهد ظهر الأحد 29 ذي الحجة الجاري في نهاية السنة الهجرية ، كسوفا «حلقيا وجزئيا وكليا» للشمس يستمر دقيقة وتسعا وثلاثين ثانية وسيشاهد جزئياً بالمملكة والمحيط الأطلسي وخط الاستواء والبلدان العربية والبحر الأبيض المتوسط، ويبدأ حلقياً في الثالثة عصراً على ولاية فلوريدا الأمريكية نظرا لصغر حجمه الظاهري عن الشمس في هذا التوقيت.

ويتحرك ظل القمر بسرعة متناهية شرقاً بانحراف بسيط ناحية الجنوب وبعد 30 ثانية يقترب من الأرض ويكون حجمه مساويا للشمس ظاهريا، فيتحول لكسوف كامل بعد قطع ظل القمر 200 كيلو متر ، وحينئذ يبلغ الكسوف أوجه في غرب أفريقيا وبعد 5 دقائق يكون قد قطع قارة أفريقيا بالكامل من وسط دولة الجابون لينتهي غرب الصومال ، وأوضح الباحث الفلكي الدكتور خالد الزعاق ان القمر سيخرج بعد ذلك من بطن الشمس ويتحول لكسوف جزئي على شرق أفريقيا والشرق الأوسط والجزيرة العربية، وسيبدأ الكسوف على شمال غرب المملكة ، فينكسف أسفل قرص الشمس في تمام الرابعة و11 دقيقة وعلى شرق المملكة في تمام الرابعة و19 دقيقة،وستكون جميع المناطق محصورة بين هاذين التوقيتين، بينما الفارق بين بداية الكسوف على جميع المناطق سيكون 8 دقائق تقريباً وستغرب الشمس منكسفة على جميع المناطق، وأرجع سبب الكسوف الى مرور القمر بين الأرض والشمس، ووقوعها في ظل القمر وهو اللون الأسود الموجود على قرص الشمس أثناء الكسوف، مضيفا إن قطر القمر لو كان أصغر من الحالي بمائتي مرة، لما أمكن مشاهدة الكسوف الكامل، ولو كان القمر أقرب للأرض بنصف المسافة الحالية لشوهد كل شهر، وأكد د.الزعاق أن الكسوف الكلي يعتبر فرصة سانحة لمن يتسنى له رؤيته في حياته، نظرا لعدم عودته لذات المنطقة التي زارها إلا بعد 400 سنة تقريبا، ولهذا يشاهده شخص واحد فقط من بين 30 ألف شخص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *