2013-10-24

تحويل موقع «القيصرية» إلى سوق للحرفيين

حمزة بوفهيد ـ الأحساء

باشرت آليات أمانة الأحساء يوم الاربعاء هدم سوق القيصرية المؤقت والذي كان سوقا مركزيا للخضار والفواكه بوسط مدينة الهفوف، حيث بدأت عمليات هدم 250 دكانا صغيرا يتضمنهم السوق، وذلك بعد إخلائه بشكل كامل الشهر الماضي، وأكد أمين الأحساء المهندس عادل الملحم، أن الأمانة ستحول الموقع إلى سوق تراثي للحرفيين، وذلك بعد ضمه إلى سوق القيصرية الحالي، والمنطقة التاريخية لوسط الهفوف، لافتا الى انه تم فصل التيار الكهربائي عن تلك المحال التجارية بعد انتهاء عقود الإيجارات، بينما انتقل الباعة بعد ذلك إلى دكاكين سوق القيصرية الذي تم تشييده على أنقاض سوق القيصرية التاريخي بعد أن أتت النيران عليه قبل سنوات عدة.

وأضاف الملحم، إن العمل في المشروع ضمن الميزانية المالية القادمة، مضيفا إن التصاميم النهائية للمشروع روعي فيها الحفاظ على الجوانب التاريخية والتراثية للسوق، فيما سيشتمل السوق على دكاكين تراثية، خاصة لجميع الحرف والصناعات اليدوية والتقليدية التي تشتهر بها المحافظة على وجه الخصوص والمملكة بشكل عام، مشيرا إلى أن السوق سيبرز التراث والعادات الأحسائية القديمة بما يسهم في ترسيخ المكانة التاريخية لهذه المحافظة العريقة، التي تعود بجذورها لأكثر من 4 آلاف عام ماضية، وسيكون المشروع معلما سياحيا بارزا وسيشكل وجهة سياحية تراثية متكاملة للزوار، كما يضم مجموعة من المقاهي والمطاعم للأكلات الشعبية الأحسائية المميزة، وساحة لتنفيذ الفعاليات التراثية، مؤكدا أن الزائر للسوق سيعيش خلال جولته برنامجاً تاريخياً للواحة، يعود به إلى حقب زمنية ماضية.

فيما تسعى الأمانة لتوسعة سوق “القيصرية” الأثري، وذلك ضمن المشروع التطويري لوسط مدينة الهفوف التاريخي، الذي يستهدف تطوير المنطقة الرابطة بين سوق القيصرية الحالي وسوق الخضار والفواكه “الذي يجري هدمه حاليا” وتحويلها إلى منطقة سياحية وتراثية، بينما تصل إجمالي مساحة المشروع إلى 18 ألف متر مربع، فيما يحتاج المشروع نزع مجموعة من الملكيات، وسيتضمن مشروع الربط على مجموعة من الجسور والأنفاق لحركة عبور للمشاة والسيارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *