2013-10-27

شاطئ وكورنيش سيهات يسعد الأطفال ويجذب الأهالي بالإجازات

تقرير – عبدالواحد محفوظ

مع شروق الشمس في أيام العطل والإجازات يتوافد إلى شاطئ وكورنيش سيهات عدد كبير من الأسر.
في الأيام الماضية أيام الاعياد والمناسبات، مئات مواطنين ومقيمين توافدوا إلى الشاطئ ويرتفع عددهم مع اقتراب العصر وساعات المغرب الأولى، لتكون الذروة قبل غروب الشمس بقليل..، اصطحبوا معهم عائلاتهم، وما يحتاجون إليه من أدوات الشواء والترفيه وأدوات الصيد، مثل مواقد النار الصغيرة، والفحم، بالإضافة للكراسي والخيم، لتمتد السهرة حتى ساعة متأخرة من الليل تصل الى ساعات الفجر.

saihat3
لوحة جميلة يرسمها كورنيش سيهات على وجوه الأطفال، واستحق بجدارة بحسب بعض مرتاديه لقب الوجهة المفضلة في الإجازات..، خصوصاً مع اهتمام بلدية سيهات بتوفير «الخدمات»، ووضع الاعشاب الخضراء وفرشه بتربة ناعمة من أجل الأطفال، لكن ينقصه بحسب أرباب الأسر زيادة في الإضاءة، إذا لولا ضوء القمر لكان المكان معتماً.

saihat4
ملاحظات أخرى عبّر عنها بعض مرتاديه، أهمها سرعة السيارات القادمة من مدينة الدمام باتجاه مدينة القطيف مما يسبب الخطر لمرتادتي الكورنيش، بالإضافة لعدم وجود مظلات وكراسي للراحة مقارنة بعدد مرتادي الكورنيش.. وقلت وجود كافتيريا لشراء بعض الحاجيات مثل الماء والثلج، والمأكولات.
المقيم اشرف بدوي من جمهورية مصر العربية، أكد أهمية وجود مثل هذه الشواطئ بشكل أكبر خصوصاً وأنها جذابة للأسر ويحبها الأطفال وتتمتع بجمال وهدوء…، وأضاف اشرف: أزور البحر بصفة اسبوعية، وشاطئ وكورنيش سيهات من أكثر الشواطئ التي أفضلها لأنه وبحق يستحق أن يكون الأفضل دون منازع.. ونوه إلى أهمية هدوء الشاطئ، وأردف: هذا الشاطئ مهم جدا في الإجازات وكان كالبلسم للأسر التي كانت لا تجد ما تفعله في أيام العيد الجميلة.

مميز جداً
المواطن «ناجي المدلوح» جاء وعائلته إلى شاطئ سيهات ليصيد السمك منذ ساعات الصباح الأولى، ليستمتع بالبحر والهواء العليل وسط انخفاض درجات الحرارة…، أكد أن كورنيش سيهات مناسب تماما للعائلات، وشكّل في عيد الأضحى نقطة جذب مهمة خصوصاً وأنه قريب من تجمعات وأحياء سكانية كبيرة في سيهات كحي الكوثر وحي غرناطة وحي الغدير، وليس بعيدا عن وسط المدينة لمن أراد من سكانها الذهاب إليه…، وتابع: انا من رواد هذا المكان الجميل، في جميع الإجازات..، خصوصاً وأنه مخدوم بشكل جيد، إذ لا يمكن لعائلة أن تزور شاطئا دون خدمات.
ياسر المسكين.. شدد على أهمية هذا الشاطئ في كسر الروتين بالإجازات، وأكد أن الأسر تجد به متنفساً جاء في وقته، خصوصاً وأنه يتميز بجوه العائلي وخصوصيته وهو أمر مهم للغاية بالنسبة للأسر التي تبحث عن الهدوء والخصوصية في مثل هذه الأوقات.
تطوير الشاطئ
هيثم هلال نوه إلى أهمية تطوير الشاطئ ليتسع إلى عدد أكبر من الزوار، خصوصاً وأنه يعد المتنفس الأول للمواطنين والمقيمين في سيهات، وتابع: الشاطئ يقدم خدمات مهمة ومجانية للزوار، وهو أمر مهم جداً، ولعل أهم هذه الخدمات الحمامات بالإضافة إلى تربته الطرية على أقدام الأطفال، وشكر بلدية سيهات على توفير الخدمات والنظافة على الشاطئ والكورنيش.
ألعاب الأطفال

saihat2
أحد المقيمين تحدث وهو يراقب ابنه الذي يلعب بالألعاب التي وفرها البلدية في الكورنيش، قائلاً: هناك ألعاب مختلفة وجميلة، والمميز فيها أنها آمنة على الأطفال، فمثلا الأرضيات من العشب والتراب الناعم، وأغلب الحواف بلاستيكية، لكن لا بد في النهاية أن يتواجد أحد من الأهل مع الطفل..، وتابع: أشكر بلدية سيهات على هذا الكورنيش من كل قلبي.
كلمات أخرى
ويلاحظ مرتاد الشاطئ عدم تحمل البعض لمسؤوليته من ناحية النظافة، إذ تترك بعض الأسر الأماكن التي استجمت بها متسخة، بالإضافة لعدم لحذف فحم الشواء على العشب بعد الانتهاء منها… مما يسبب كارثة لا يحمد عقباها، ويقع شاطئ وكورنيش سيهات شرق المدينة، ويبعد عنها بحوالي 4 كيلومترات.
وتعتبر مدينة سيهات من المدن الرئيسية في المنطقة الشرقية، تضم سيهات عدداً من الأماكن الأثرية، إضافة إلى الخدمات الحديثة كافةً من مدارس ومستوصفات ، ونادٍ رياضي، ومرفأ لصيد الأسماك، كما تعرف سيهات بغناها بالأماكن التي تحمل بصمات الماضي من مزارع وقلاع ومبانٍ أثرية ومساجد وبيوت تقليدية مبنية وفقاً لطراز العمارة الإسلامية القديمة. اشتهرت سيهات في الماضي بصيد السمك وتجارة اللؤلؤ، هذا وكان يسكنها قديماً معظم كبار غواصي اللؤلؤ والبحارة وصيادي السمك الى يومنا الحاضر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *