ads
ads
ads
ads
وطن
2014-09-02

فرق «ميدانية» لمتابعة تلوث الأراضي الزراعية بالقطيف

جعفر الصفار - القطيف

شكل فرع وزارة الزراعة في محافظة القطيف لجان متابعة ميدانية لدراسة آثار تلوث الأراضي الناتج عن استخدام الأراضي الزراعية والاستراحات في أنشطة بعيدة كل البعد عما خصصت له تلك الأراضي، على البيئة الزراعية والبيئة المحيطة بها.

وقال مدير الفرع عبدالله الفرج ان وزارة الزراعة تلوث البيئة الزراعية، ويحتاج الامر إلى تعاون مشترك وتكاتف جهود بين كافة الجهات الحكومية المعنية لإنهاء مسببات ذلك التلوث الضار بالرقعة الزراعية.

وقال رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس زياد مغربل ان البلدية لا تصدر أي تراخيص لإنشاء مصانع أو أي منشآت تجارية على الأراضي الزراعية. مؤكدا على ضرورة تنسيق المجلس المحلي مع الغرفة التجارية ورجال الأعمال بالمحافظة في هذا الجانب. كانت دراسة صادرة عن لجنة الدراسات بمجموعة “قطيف الغد” قد طالبت الجهات المختصة بالتصدي لإزالة جميع التعديات البيئية على الأراضي الزراعية وتغريم المخالفين ومحاسبتهم ردعاً لهم وحفاظاً على الرقعة الزراعية وحماية للبيئة من الملوثات، وارجعت الدراسة التي حملت عنوان ”التلوث الزراعي في القطيف“، سبب استغلال بعض الشركات للأراضي الزراعية في الأمور الصناعية والتجارية إلى أن موقعها يعتبر استيراتجيا بسبب قربها من المناطق الصناعية.

وذكرت الدراسة ان استغلال الشركات الصناعية والتجارية للأراضي الزراعية ساهم في اتلاف الطرق الزراعية جراء استخدامها كمواقف للشاحنات والرافعات التابعة لتلك الشركات الصناعية أو التجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى