كشكول
2014-09-07

مرض مابعد الحج

نور علي - خليج سيهات

الكثير قديما يقول ان المرض بعد الحج او السفر يعني قبول الأعمال وهذا كله بإرادة الله والمرض امر وارد الحصول وذلك لتعدد الانفاس والاجناس من جميع البلدان .
لذلك وجب التطعيم واخذ الجرعة المضادة للامراض قبل الذهاب لتادية مناسك الحج .
ويشتكي عدد ليس بالقليل من الحجاج، بعدَ رجوعهم إلى ديارهم، من أعراض متعددة يمكن أن نطلقَ عليها “مرض ما بعدَ الحج”. وهي ليست مرضاً محدداً، ولكن مجموعة من الأعراض المشتركة وهي:

– الإجهاد والإنهاك والكسل.

– آلام وأوجاع في العضلات.

– صداع.

– اسمرار لون البشرة.

– زكام ورشح.

– اختلال نظام النوم.

وهذه الأعراض ناشئة عن التعرض الطويل لأشعة الشمس, والحركة الكثيرة دون لياقة سابقة، والتعرض لفيروسات الزكام والأنفلونزا ، فمن المفترض ممارسة التمارين الرياضية ورياضة المشي قبل الحج بفترة وعدم الانقطاع للتعود على الاجهاد والتعب المتواصل ، ولان الجهد سيكون متتابع يجب ان يملك الحاج القدرة على التحمل والتحكم باعصابة وهذا ايضا يفضل التدرب عليها مسبقاً. ، وبحمد الله فهذه الأعراض سرعان ما تزول مع الوقت والراحة وأخذ المسكنات.

إن المقصود من ذكر تفاصيل أمراض الحج توعية الحجاج, ولا ينبغي على الحاج أن يستولي عليه الخوف المفرط من هذه الأمراض, فيمنعه ذلك من أداء المناسك على الوجه الأكمل؛ بل الواجب هو التوكل على الله مع الأخذ بالأسباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى