ads
ads
مع الحدث
2013-11-02

لجنة المحبة بالقطيف تطلق حملتها “إطعام وإسهام”


“جميلةٌ هذه المضايف المنتشرة في المنطقة ، والأجمل أن نضيف إلى الإطعام مساهمات أخرى ، فالحسين عطاءٌ غير محدود”.
تحت هذه الرسالة أطلقت “لجنة المحبة بالقطيف” حملة “إطعام وإسهام” عبر فلاش توعوي تمثيلي يدعو المضايف بأن تدرج ضمن أهدافها مساهمات أخرى غير الإطعام.

وكانت لجنة المحبة قد اجتمعت مع عدة مضايف من مختلف مناطق القطيف لمناقشة أهداف الحملة والذي كان التفاعل معها ممتازا حيث تنوعت مداخلات الحضور في الحوار فقد أشار محمد الفرج إلى أن فائض الوجبات بالمنازل في فترة العشرة الأولى من محرم ترجع لثقافة الأفراد والمستهلكين ،

كما تطرق للمشروع الذي تبناه المضيف وهو ترشيد الاستهلاك وتدوير المواد التي تقدم في المضايف كالرز والمعجنات والبلاستيك، بينما تحدث عقيل المرهون إلى ضرورة التنسيق بين المضايف في القرية الواحدة واستعرض تجربته في قريته بالقديح ، أما مضيف أمير المؤمنين (ع) بالقلعة فقد أشار السيد حسن الشعلة إلى ضرورة الحفاظ على حركة السير وتنظيمها والمحافظة على نظافة المكان وأعلن عن إسهام المضيف في تقديم دورة للأولاد حول آداب المجالس الحسينية .

وفي نهاية اللقاء قدم المهندس عبد المجيد آل اسماعيل بعض التوصيات والشكر للحضور.

ولنشر الحملة إلكترونيا تم الاتفاق مع “أنا أحبك يالقطيف، إعلانات القطيف، تعلمت من الإمام الحسين، عاشوراء في محافظة القطيف، المراسل الحسيني” حيث ستقوم بتغطية الأخبار المتعلقة بها يوميا.

يُذكر بأن اللجنة أطلقت حملات توعوية سابقة كان لها الأثر الإيجابي في المجتمع منها : القطيف طاهرة ، بادر ،الهاتف الاستشاري ، كما أنها أطلقت عدة رسائل توجيهية.

وتدعو اللجنة الجمهور بالمشاركة في الحملة على هاشتاق #إطعام_وإسهام

 

[youtube id=”Hsl91G4-4HY”]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى