2013-11-03

ألف موظف و200 سيارة لبدء حملات التفتيش على العمالة المخالفة.. غداً

متابعات

تبدأ عمليات التفتيش على العمالة المخالفة غداً الاثنين، وفق ما هو مخطط له من وزارة العمل والأجهزة المختصة الأخرى، وفي مقدمتها أجهزة وزارة الداخلية التي استكملت جميع متطلبات بدء التفتيش.

وحصلت وزارة العمل على دعم من المقام السامي بمنحها ألف وظيفة مفتش، إضافة إلى النصاب الذي تمتلكه الوزارة، لتنفيذ حملات التفتيش بعد انتهاء المهلة التصحيحية، كما تم توفير 200 سيارة للمفتشين وتزويدهم بوسائل اتصال حديثة تُيسر التواصل بشكل سريع وفعال، إلى جانب أجهزة أخرى لمعرفة أماكن المنشآت.

وطبقًا لقرار مجلس الوزراء ستكون وزارة العمل المعنية بعمليات التفتيش داخل المنشآت والتحقيق في المخالفات التي يتم ضبطها وفق الترتيبات المشتركة مع وزارة الداخلية، ومن ثم إحالتها إلى وزارة الداخلية لتطبيق العقوبات المقررة، كما ستكون الوزارة عضوًا في فرق تفتيش لجان التوطين في إمارات المناطق.

من جهة أخرى أوضحت وزارة العمل أنَّ صلاحياتها نظاماً تنحصر في التفتيش على المنشآت التي لها نشاط تجاري و”ملف عمل” وأنها لا تُخطط لتنفيذ حملات نسائية للتفتيش على المنازل، مشددة على أهمية عدم السماح لأي من يتقمص شخصية مفتشي وزارة العمل بدخول المنازل.

أفاد بذلك المتحدث الرسمي بالوزارة حطاب العنزي مبينا أن الفرق التي شُكلت لتنفيذ الحملة التفتيشية تنقسم إلى ثلاثة أقسام، الأولى فرق لوزارة الداخلية معنية ببحث مخالفات نظام الإقامة، والثانية فرق لوزارة العمل معنية ببحث مخالفات نظم العمل، إذ إنَّه طبقا لقرار مجلس الوزراء ستكون وزارة العمل المعنية بعمليات التفتيش داخل المنشآت والتحقيق في المخالفات التي يتم ضبطها وفقا للترتيبات المشتركة مع وزارة الداخلية، ومن ثم إحالتها إلى وزارة الداخلية لتطبيق العقوبات المقررة. والثالثة ستكون الوزارة عضوا في فرق التفتيش الخاصة بلجان التوطين التابعة لإمارات المناطق. حسب “الرياض”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *