2013-08-15

«أنستقرام الفريج» تكشف شخصية الانتهازيين

القطيف – علي العبندي
منذ بداية عرضها مساء السبت الماضي، تحظى مسرحية «أنستقرام الفريج»، بنسبة مشاهدة مرتفعة، إذ تمتلئ المقاعد المخصصة للمشاهدين، ما يضطر آخرين لمتابعة المسرحية وهم واقفون. وعلى الرغم من إمكانية زيادة عدد المقاعد إلى أكثر من 500 مقعد (المخصصة للمتفرجين)، إلا أن ذلك لم يحدث. وأرجع مخرج المسرحية ماهر الغانم، سبب ذلك إلى اعتبارات خاصة بسلامة الجمهور حالة حدوث طارئ، مثل الحريق، لتكون عملية خروج الجمهور سلسة، مشيراً إلى أن تصميم خيمة المسرح يفترض فيها أن تكون رحبة ومعدة بشكل متقن لحالة الطوارئ.

المسرحية من تأليف عباس الحايك، وبطولة وتمثيل: جعفر الغريب، عبدالله الزين، هيثم حبيب، حسن العلي، علي الجفال، فاضل المصطفى، علي محميد، محمد بن حسين، رامي الزاير، وقاسم الحجر، إضافة إلى ماهر الغانم. ويلعب بطل المسرحية جعفر الغريب، دور «أبو علي»، وهو شخصية انتهازية تلبس قناعاً يختلف عن حقيقتها، وفي النهاية يسقط القناع، ويظهر طمعه وجشعه وخداعه لأهل «الفريج».
أما الغانم، فيمثل دور «سكنة»، وهي شخصية محورية في المسرحية، عجوز شبه مختلة، تتفاعل مع شخوص المسرحية بشكل مرح، وتقوم بتصرفات غير متوقعة من امرأة كبيرة في السن. وقال الغانم إن المسرحية اجتماعية تحوي «كوميديا الموقف الراقية أو الكوميديا السوداء، مضحكة ومبكية في الوقت نفسه». وتتلخص أحداثها حول حياة طبقة مجتمعية بسيطة تعيش في بيئة شعبية. وأضاف أن المسرحية تتكون من خمسة مشاهد، والعرض يستمر لساعة وربع الساعة يومياً حتى نهاية المهرجان، وصممت ديكورها الفنانة التشكيلية سيما آل عبدالحي، وهو عبارة عن خمسة بيوت شعبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *