وطن
2013-11-19

«الإسكان» وافقت وتنتظر رد الأمانة لأرض مشروع «القطيف»

جعفر الصفار ـ القطيف

تنتظر وزارة الإسكان ردا من أمانة المنطقة الشرقية بخصوص تخصيص قطعة الأرض غرب بلدة الجارودية، شمال مخطط البلدية المعتمد والمخصصة لمقبرة الجارودية لإقامة مشروع سكني للقرى الغربية بمحافظة القطيف، بعد ان خاطبت وزارة الشؤون البلدية والقروية لإنهاء الاجراءات.

وكانت وزارة الاسكان قد احالت المعاملة الى بلدية القطيف بطلب اعداد رفع مساحي لقطعة الأرض حسب الاصول الفنية، وتم التعقيب عليه بخطاب الادارة العامة للأراضي والممتلكات بالأمانة وما زالت المعاملة في بلدية محافظة القطيف.
ويأتي طلب الوزارة بعد مخاطبتها من قبل جمعية «أم الحمام» الخيرية بالقطيف لإقامة مشروع سكني يخدم القرى والبلدات الغربية وهي «الجش، الملاحة، أم الحمام، الخويلدية، الجارودية، حلو محيش، التوبي، القديح، البحاري، الاوجام»، حيث خاطبت الجمعية وزارة الإسكان نهاية العام الهجري الماضي، فيما سارعت وزارة الإسكان بمخاطبة وزارة الشؤون البلدية والقروية بهدف منحها قطعة الأرض لوضع مخطط عليها لتكون صالحة للمشروع الإسكاني،فيما حولت الوزارة الخطاب إلى الإدارة العامة للأراضي والممتلكات بأمانة المنطقة الشرقية والتي بدورها خاطبت بلدية القطيف وطالبتها بإعداد الرفع المساحي اللازم للأرض الحكومية، ومجاورها بحسب الأصول الفنية لتخصيصها للاستعمال المطلوب من قبل وزارة الإسكان.
وبين مدير عام ادارة الاراضي والممتلكات المهندس عبدالرحمن الربيعان في خطاب بعثه الى رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس خالد الدوسري، أن المعاملة محالة للبلدية بموجب خطاب بطلب اعداد رفع مساحي للأرض المذكورة حسب الاصول الفنية ولم يتم استكمال المطلوب ونعيد كامل اوراق المعاملة لاطلاعكم وتوجيه المختصين لديكم بضمها بالسابقة واكمال اللازم حسب الاختصاص حتى يتسنى لنا افادة مقام الوزارة على ضوء ما يردنا منكم وليكن ذلك عاجلا.
وطالب عدد من أهالي القرى الغربية بمحافظة القطيف بسرعة إنهاء المعاملة حتى تتمكن وزارة الإسكان من عمل الإجراءات النظامية التي تحقق المشروع الإسكاني في المنطقة الغربية.
وناشد المواطنان علي الناصر ومحمد المرهون، أمانة الشرقية سرعة انهاء الاجراءات الخاصة بتسليم الارض المقترحة لوزارة الاسكان، مشيرين الى ان القرى الغربية تعاني من كثافة سكانية عالية، بالإضافة الى شح الاراضي والمخططات السكنية فيها.
وقال المواطن محمد الطويل ان الخطاب أحيل من قبل رئيس بلدية محافظة القطيف لإدارة المساحة منذ 10 أشهر، بحسب متابعته للمعاملة، مشيرا الى أن وزارة الشئون البلدية والقروية وجهت أمانة المنطقة الشرقية بإعداد رفع مساحي للأرض المقترحة تمهيدا لتسليمها لوزارة الإسكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى