ads
ads
في الملعب
2015-03-19

اليوسف: الكرة في ملعب إدارة الخليج بعد ثلاثة ألقاب متتالية

حسام النصر - سيهات

أوضح إداري لعبة كرة اليد بنادي الخليج (ناشئين) الكابتن محمد اليوسف أن مستقبل الفئات السنية بالنادي واعد ومشرق واضعًا الكرة في ملعب إدارة نادي الخليج الذي أكد أنها مطالبة باستمرار الدعم وتنفيذ الخطة المطلوبة من الجهاز الإداري والفني، بجانب الاهتمام أكثر تجاه الفئات السنية إذا أرادت إعداد لاعبين لدعم الفريق الأول. مشيرًا إلى أن تكريمهم اللائق هو أولى خطوات الاهتمام بعد تحقيق درع دوري الناشئين 3 مواسم متتالية، أما الخطوة الثانية الإعداد لمعسكر خارجي في أي دولة، والأهم من ذلك إحضار أخصائي علاج طبيعي، ومن الناحية المعنوية يجب على إدارة النادي أن تتواجد فعليًا في الملعب وإن لم يكن بشكل يومي للوقوف على احتياجات الفريق كما أن هذه الفئة بحاجة إلى إقامة محاضرات تثقيفية، وبكل تأكيد لا بد من توفير أدوات التدريب قبل بدء الاستعداد، وأكد اليوسف أن الفريق مر بظروف صعبة جدًا بدءًا من الاستعداد السيئ لارتباط المدرب منعم وابتعاد موسى الهزاع وعدم وجود أخصائي علاج، وكذلك افتقدنا لمساعد مدرب، وهذا ما سبب ضغطًا كبيرًا على عبدالمنعم هلال، بجانب غياب الأخوين محمد وعلي أبناء السيد أحمد في بداية الدوري. وبيّن اليوسف أنه سعيد جدًا بتحقيق البطولة لثلاث مواسم متتالية، وقال: الحمد لله أن وفقني لأكون أحد المشاركين في تحقيق هذا الإنجاز والأهم هو رسم البسمة والفرحة لأهالي سيهات. الجميل أن الفرح يذيب كل الخلافات فالجميع كان متواجدًا في اللقاء الختامي (إدارة وجمهورًا ولاعبين سابقين)، والشعور لا يُوصف فتجمع كل أهالي سيهات هو الإنجاز الحقيقي وأجمل ثمرة قطفناها في البطولات الثلاث. كما وجّه اليوسف رسالة لاتحاد اليد قائلًا: ناشئو الخليج أبطال لثلاث سنوات وبدون أي مكافأة مادية من الاتحاد. على الأقل التكفل بمعسكر أو أي شيء يميز هذا البطل، هل يصل الحال لهذه الدرجة بأن يكون الاتحاد غير قادر على مكافأة الأبطال؟ ثقتنا كبيرة في رئيس الاتحاد تركي الخليوي بأن يُعيد النظر في تقديم ما يفرحهم فهم نواة المستقبل للمنتخب، واختتم حديثه: كلمة شكر لا تفي أخي المدرب القدير عبدالمنعم هلال وأبنائي اللاعبين وجمهور الخليج العظيم، أما الداعمين فهم السبب الرئيسي فهنيئًا لسيهات بأمثالهم الأوفياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى