ads
ads
ads
ads
عامة
2015-05-01

أمطار الشرقية الأسبوع المقبل وتسبق بداية «الصيف»

عبدالرحمن إدريـس - جدة

تشير التوقعات إلى اقتراب هطول الأمطار على الساحل الشرقي، الأسبوع المقبل -بمشيئة الله تعالى- نظرا لتأثر المنطقة بحالة عدم استقرار جوية ربيعية الطابع، وتتكاثر السحب الرعدية التي تؤدي إلى هطولات متفرقة تشمل مساحات واسعة من المملكة قبل نهاية شهر مايو، حيث تندفع كتلة هوائية رطبة من الجنوب الغربي وتتزامن مع تواجد كتلة هوائية باردة نسبيا إلى معتدلة في الشمال الغربي، الذي يساعد في تهيئة الأجواء الممطرة بفرص متجددة، وتكون قوية في المرتفعات الجنوبية الغربية والغربية، وتشمل منطقة حائل والقصيم وأجزاء من الشمالية، فيما بدأ مرتفع جوي في السيطرة على شرق البحر الأبيض المتوسط الذي من شأنه أن يعمل على تدفق الرياح الباردة نحو المملكة في الأيام القريبة القادمة، ومن ثم ترجيح حدوث اضطراب وعدم استقرار جوي متتابع -بمشيئة الله تعالى- بحسب تقديرات خبراء الطقس نحو التوقعات في بداية شهر مايو، كما تتشكل السحب الرعدية على المرتفعات الجنوبية اليوم، والتي تؤدي إلى تساقط زخات الأمطار المتفرقة، وتشتد على نحو كبير خلال خمسة الأيام القادمة بهطولات غزيرة في بداية الموسم المعتاد.

وتستمر الأجواء شديدة الحرارة في المنطقة الشرقية اليوم الجمعة، حيث تسجل 40 مئوية عند الظهيرة، وكذلك في معظم المناطق، عدا المرتفعات جنوبا، كما يطرأ بعض الانخفاض في اليوم الثاني على التوالي بالشمال الغربي، وتكون الرياح متقلبة الاتجاهات إلى جنوبية غربية، إلى شمالية غربية في المناطق الشمالية الغربية من المملكة مثيرة للأتربة والغبار غدا السبت، في الشرقية والوسطى، وذلك بعد انحسار موجة الغبار الشديدة نتيجة سيطرة كتلة هوائية جافة ومحلية مؤخرا، وفي البحر الأحمر والخليج العربي يكون ارتفاع الامواج بأقل من المترين، والرياح السطحية بسرعات معتدلة إلى متوسطة السرعة. وفي سياق متصل، أوضح الباحث الفلكي الدكتور خالد الزعاق، عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، أن التوقعات المبنية على حركة الرياح ونسبة التبخر، تشير إلى أن الموجات الغبارية سوف تتوقف -بمشيئة الله تعالى- خلال الأيام العشرة القادمة، مع ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة، فيما يبدأ تأثير منخفض الهند الموسمي مطلع اﻷسبوع القادم، الذي سوف يعمل على رفع سقف درجات الحرارة إلى بداية اﻷربعينيات في المنطقة الشرقية من المملكة، ونبّه الدكتور الزعاق لوجود تأثير العوالق الترابية في الأماكن المكشوفة والطرق، الذي يستدع من سالكي الطرقات في المنطقة الشرقية الحذر والانتباه أثناء قيادة السيارات، خاصة خلال ساعات النهار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى