ads
ads
ads
ads
2015-05-29

(بالصور) محفظة الشهيد آل مرار تحكي عظم الكارثة

كرامة المرهون - خليج سيهات

ما زال أهالي الشهداء والمعزين يتنفسون عبق الشهادة الذي سيضل رغم مرور الأيام متجدداً كلما ارتفع النداء الله أكبر ، لملم أهل المصاب جراحهم وعادوا ليلملوا بقايا أحباءهم ، مقتنياتهم آثارهم كل شيء يذكرهم بالراحلين .

ممتلكات الشهداء التي كانت بحوزتهم في يوم الجمعة الدامي ما زال النبض يسري فيها فمحفظة الشهيد موسى جعفر آل مرار أصبحت شاهداً وشهيداً على الجريمة ، وبقلوب مكلومة تتداول صور محفظة الشهيد آل مرار حاكية عظم المصاب

وقد علق أحد أصدقائه بلوعة الفراق وألم المصاب عند رؤيته للمحفظة ” إذا كان هذا حال جيبك فما حالك أيها الشهيد البطل ”

وذكر احد أصدقائة المقربين أن المحفظة موجودة عنده فقد استلمها من والد الشهيد ليتم وضعها في إطار زجاجي حفاظاً عليها من التلف ، فهي شاهد على عظم المصاب ، وأنه قد تم الانتهاء من تهيئتها للعرض في المعرض الخاص بالكارثة .

جدير بالذكر ن المحفظة عنونت في إطار كتب عليه ” ألم المقتنيات “سيتم عرضها في معرض “شاهد وشهيد ” الذي ينظم له من قبل المركز الإعلامي لكارثة التفجير الذي طال المصلين في مسجد الإمام علي ابن ابي طالب عليه السلام في بلدة القديح لتبقى شاهداً وشهيد على أيدي الغدر والخيانة التي امتدت للمصلين يوم الجمعة الماضي وراح ضحيتها 21 من خيرة أبناء البلدة وخلفت 102 مصاب بعضهم تماثل للشفاء والبعض الآخر لا زال يرقد في المستشفى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى