وطن
2015-05-29

السيد منير في ختام العزاء ” لابد من سن قانون تجريم الطائفية “

زينب آل محسن - خليج سيهات

شهدت خيمة عزاء شهداء تفجير القديح حضورا ملفتا وضخما في اليوم الختامي بالعزاء والذي اقيمت فيه صلاة الجمعة جماعة بإمامة الشيخ حسن أحمد الجنبي كما وأقيمت بإمامته صلاة جعفر الطيار التي قدمت هدية لأرواح الشهداء السعداء في حضور ضخم من المصلين بلغ الآلاف والذي ملئ قاعتي العزاء بالكامل .

وفي ظل توافد الجموع المعزية من مختلف مناطق المملكة قدم الدكتور عباس الخاطر في ختام العزاء كلمة باسم ذوي شهداء التفجير الدامي لمسجد الإمام علي عليه السلام كما قدم المهندس كاظم العبيدان كلمة ختامية نيابة عن اللجان المنظمة التي نظمت العزاء كما وقدم السيد منير الخباز كلمة  عبر من خلالها عن رسالة مئات الآلاف التي استنكرت وشيعت وعزت الشهداء والتي كان مضمونها أن الحسين بن علي هو النهج مهما بلغت التضحيات ، كما وأشار سماحته إلى الوحدة الوطنية التي ظهرت كلمة واحدة في وجه الإرهاب مهما اختلفت التوجهات ، مضيفا إلى أنه لابد وأن تسن الدولة قانون يجرم الطائفيه ويتم تطبيقه لأن الوضع الحالي خطير كما وأشار إلى أن الوقت حان لإسكات كل وسيلة إعلامية طائفية سنية كانت أو شيعية تحرض على الإرهاب والطائفية وتدعو لها .

 

وفي الوقت الذي لا تزال فيه المعزين تصل للمخيم وصل وفد من مدينة نجران ومن بلدة الجرن بالأحسان  للتعزية والذين استقبلهم سماحة السيد منير الخباز كما حضر الإعلامي المعروف وليد الفراج معزيا لذوي الشهداء ،  فيما تجري الاستعدادت لبدء مسيرة عزائية من جانب مسجد الإمام علي عليه السلام بالقديح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى