ads
ads
2015-05-31

محافظا القطيف والخفجي يدعوان لعدم الانسياق وراء الفتن


وصف محافظ القطيف خالد بن عبدالعزيز الصفيان محاولة تفجير مسجد العنود في الدمام بالعمل «الإرهابي الجبان» الذي تقف وراءه نفوس ضعيفة مغرر بها تستهدف أمن هذا الوطن، وبث الفتنة وضرب اللحمة الوطنية وتفريق الشمل. وقال إن من يقوم بمثل هذه الأعمال هو خارج عن الدين، داعياً إلى توحيد الصف والترابط من أجل إحباط أي مخطط يستهدف أمن هذا البلد وعدم الانسياق لأي فتنة، مؤكداً أن بلادنا ستظل صامدة مترابطة لا يتخللها أي جماعات تسعى لتفرقة أبناء الشعب الذين أثبتوا ترابطهم ودحروا أعداء الوطن الغالي قبلة المسلمين، وكل ما حاولوا توسعة الفرقة بين أبناء الوطن زادت اللحمة. من جانبه، أكد محافظ الخفجي زيد بن عبدالعزيز العتيبي أن تفجير جامع حي العنود‏ في الدمام يهدف من ورائه هؤلاء الإرهابيون إلى إثارة الفتنة بيننا، وهذا أمر غير مقبول وستتصدى له أجهزتنا الأمنية بكل قوة لردع هؤلاء الخفافيش وسيُقضَى عليهم. وقال «إن من أراد بهذه البلاد فتنة وأحدث فيه جرماً أو تفجيراً في أي شبر فيها، فندعو الله عز وجل أن يفضح أمره ويهتك ستره، والدين من هؤلاء الشرذمة براء».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى