ads
ads
2015-06-02

حادثة مسجد العنود لن تزيدنا إلاَّ وحدة وصفاً خلف القيادة


عبَّر مجلس الشورى عن استنكاره الشديد للمحاولة الإرهابية الفاشلة التي استهدفت مسجداً في حي العنود بالدمام؛ وراح ضحيتها ثلاثة مواطنين، سائلاً الله أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته. وأعرب المجلس في بيان تلاه الأمين العام للمجلس الدكتور محمد آل عمرو في مستهل جلسة المجلس العادية أمس، عن أحر التعازي وأصدق المواساة، لذوي الشهداء، وأدان هذا العمل الإرهابي الجبان الذي لن يزيد أبناء الوطن إلا وحدة واجتماعاً، ولن يزيد الأعداء إلا غيظاً وإحباطاً. وأكد المجلس مجدداً ثقته الكبيرة في الجهات الأمنية التي تمكنت بفضل الله وتوفيقه من إحباط المحاولة، وقطع الطريق على الإرهابي الذي كان ينوي الدخول إلى المسجد وتكرار الجريمة التي وقعت في بلدة القديح. كما أشاد بما عبرت عنه جميع أطياف المجتمع في استنكارها لهذه الجريمة، وهو ما يجسد الإجماع الوطني على أن مثل هذه الأعمال الدنيئة لن تزيد الجميع إلا وحدة، ووقوفاً صفاً واحداً خلف القيادة الرشيدة. ودعا المجلس في هذا الصدد العلماء وأئمة المساجد وقادة الرأي والمؤسسات التعليمية والإعلامية إلى التصدي لمثل هذه الأعمال الإرهابية بالكلمة والبيان، الذي يوضح الموقف الشرعي منها، ويفضح من يقف وراءها؛ ويستغل أبناء هذا البلد الطاهر لتنفيذ مخططات خارجية إرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى