ads
ads
ads
ads
في الملعب
2015-06-21

الحداد يكشر عن أنيابه بثلاثية في الجواد .. والبستان والشريعة ينجحان في البداية

محمد الخباز - خليج سيهات

شهد اليوم الثاني من مهرجان دورة الزواج الخيري الـ13 إقامة ثلاث مباريات ضمن المجموعتين الأولى والرابعة، حملت الكثير من الندية و الإثارة.

ضمن أولى مباريات المجموعة الأولى، وجه الحداد رسالة تحذير لجميع الفرق بعدما تمكن من التغلب على فريق الجواد بنتيجة 3–1.

تقدم الحداد بتسديدة رائعة من نوح الدحيلب سكنت مرمى الاحسائي في منتصف الشوط الأول، الذي انتهى بهذا الهدف الوحيد. وفي الشوط الثاني تأثر الحداد بخروج قائده عبد العزيز الأصمخ، فتمكن الجواد من استغلال ذلك وسجل هدف التعديل عن طريق مرتضى اوخيك، لكن الحداد عاد سريعاً عن طريق نجم المباراة الأول صالح عمار، وفي الوقت الذي اندفع فيه الجواد لتسجيل هدف التعديل، انهى حسين عاشور على ما تبقى لهم من آمال بصاروخية لا تصد ولا ترد، لكنه لم يتمكن من الاحتفال بهذا الهدف المهم، نتيجة لتعرضه لإصابة قوية بعد تسديده للكرة، وصفت حينها بالتواء في كاحل القدم، قبل أن ينقل بسيارة الاسعاف من أجل الاطمئنان على خطورة اصابته، وبعدها بعدة ثواني، أطلق حكم اللقاء حسين الرويعي صافرته معلناً إنتهاء اللقاء بانتصار الحداد بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

من ناحيته، وصف اداري فريق الحداد جواد الحداد المباراة بالقوية والمثيرة، مؤكداً أنها خير افتتاحية لمباريات المجموعة الأولى، وأوضح الحداد بأنه لن يستكين لهذا الفوز، بل سيسعى بكل قوة لتحقيق فوز ثاني يضمن له التأهل لدور الـ 16.

فيما أرجع مدرب فريق الجواد نادر الراهب أسباب الهزيمة إلى اهدار فريقه للعديد من الفرص خصوصاً خلال مجريات الشوط الأول، مبيناً أن المباراة كانت متكافئة بين الفريقين رغم فارق الهدفين.

و ضمن مباريات المجموعة الأولى أيضاً، تمكن فريق البستان من تخطى نظيره النابية بنتيجة 2–1، ليحتل المركز الثاني في المجموعة بفارق الأهداف خلف الحداد.

بدأ البستان اللقاء بقوة وتمكن من تسجيل هدفين في غضون 10 دقائق عن طريق هدافه علي المياد، وفي الوقت الذي توقع الجميع أن يشهد اللقاء مهرجانا من الأهداف، خفف البستان من رتم المباراة السريع مكتفياً ببعض المحاولات التي لم تشكل خطورة كبيرة على مرمى النابية، الذي تحسن مستواه بعد التبديلات المبكرة، ليسجل هدف التقليص قبل نهاية الشوط الأول عن طريق ضاحي الخالدي.

وفي الشوط الثاني، انحصر اللعب بشكل كبير في منتصف الملعب، ولم تتشكل أي خطورة تذكر على مرمى الفريقين، ليطلق حكم اللقاء صافرته معلناً فوز البستان بهدفين مقابل واحد في مباراة كان نجمها الأول مصطفى العقيلي.

من جهته، أوضح اداري فريق النابية عبيدان بأن فريقه تأثر كثيراً بغياب بعض العناصر الفعالة، وبأنه لم يستطع تجاوز صدمة البداية رغم تقديمه لمستوى مميز خلال الشوط الثاني.

و في المباراة الثالثة، تمكن فريق الشريعة من فرض سيطرته على المباراة التي جمعته بالكواكب ضمن مباريات المجموعة الرابعة، وتقدم بهدفين في الشوط الأول عن طريق نجم المباراة الأول جعفر الشملان وأحمد الشرفاء، لكنه اكتفى بذلك ولم يجيد استغلال الفرص التي تحصلت له في الشوط الثاني، ليقلص الكواكب الفارق عن طريق البديل الناجح حسين المرهون، ويضغط بقوة بغية تسجيل هدف التعديل، لكن خبرة الشريعة حالت دون ذلك، ليطلق حكم اللقاء علي العقيلي صافرته معلنا عن انتهاء اللقاء بانتصار الشريعة بهدفين مقابل واحد.

وبعد اللقاء، أكد اداري فريق الشريعة بهاء الشرفاء على أهمية هذا الفوز رغم الهبوط المفاجئ في الأداء خلال الشوط الثاني، متمنيا أن يكون هذا الانتصار مفتاحاً رئيسياً لتأهل فريقه للدور الثاني.

فيما اكتفى إداري الكواكب زهير العقيلي بوصف أداء فريقه الشاب بالممتاز، معللاً الهزيمة بوجود بعض المشاكل في الخط الدفاعي، والذي سيعمل على تجاوزها في اللقاءات القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى