وطن
2015-07-07

الشيخ الصويلح يحذِّر من تداول الشائعات ويدعو لإفتتاح مراكز لصناعة الأفكار


حذَّر الشيخ محمد الصويلح من تداول الشائعات والتي تخدم الإرادات الإستكبارية بالعالم وذلك لإخضاع الشعوب الأخرى لها ، مبيناً أن هناك جهات كثيرة تعمل على خلق وترويج أفكار معينة في أوساط المجتمعات والشعوب لتحقيق هدف معين يخدم الصراع.

جاء ذلك في محاضرة ألقاها في الليلة الثانية من ليالي شهادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام بحسينية آل مطر بجزيرة تاروت شرق السعودية.

وأشار إلى أن الدول المتقدمة حرصت على إفتتاح مراكز ومؤسسات لصناعة الأفكار وخصصت لها ميزانيات ضخمة وعيَّنت فيها مجموعة من الخبراء وهي مراكز معنية بإنتاج الأفكار التي تخدم تلك الدولة وتضعف خصومها.

وانتقد سماحته حال المجتمعات العربية والتي تعتبر ناشئة بمختلف المجالات داعياً لإفتتاح مؤسسات تنتج الأفكار وتهتم بالصراع الفكري ومواجهة الشائعات.

وأضاف إلى أن من أهداف الشائعات المعادية إضعاف الثقة بالذات وإيقاع الهزيمة النفسية وإشغال الناس بمعارك وهمية وإشعال الخلافات والصراعات بالمجتمع وتشويه صورة بعض الشخصيات والجهات.

وقال في حشدٍ من الكُتَّاب والمثقفين “علينا أن نتسلح بالوعي من هذه الشائعات خصوصاً في ما يدور فيه تحريض تجاه من يختلف معنا بوسائل المطالبة بالحقوق ، فلا يحق لأحد أن يجبر الآخر على إتباع أسلوب معين أو إتهامه بالعمالة والكذب”

ومضى يقول بأنه لا يصح للإنسان أن يعتمد كل ما يصله من خبر وعلى المجتمع أن يعي خطورة النشر قبل التَّثبُت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى