وطن
2015-07-23

«واحتنا فرحانة» هذا العام يلعب بدور التراث القطيفي

عبدالواحد محفوظ-خليج سيهات

أشاد المهندس «زياد مغربل» رئيس بلدية محافظة القطيف أثناء تجوله في أركان مهرجان القطيف «واحتنا فرحانة» بنسخته السادسة بحسن التنظيم، والدور الذي يلعبه المهرجان حالياً وكانت هذه الزيارة بمثابة رسالة دعم للفعاليات.

وأوضح «مغربل» لـ «خليج سيهات»، بأن مهرجان «واحتنا فرحانة» هذا العام يلعب دوراً كبيراً في التعريف بجانب من تراث وهوية محافظة القطيف من شتى النواحي، من خلال الأركان المشاركة، ويبرز جانب من حياة الآباء والاجداد عبر مهن الحرفيين الذين أخذوا على عاتقهم الحفاظ على ما توارثوه من مهن أباً عن جد، وكان لامانة المنطقة الشرقية ايضا دوراً في ابراز هذه المهن من خلال الدعم والمساندة وستواصل الامانة دعمها الا محدود في دعم مثل هذه الفعاليات على مستوى الشرقية من خلال توصيات المهندس فهد الجبير أمين أمانة المنطقة الشرقية.

واضاف «مغربل» ان مشاركة الامانة تأتي إيماناً منها بدورها الاجتماعي تجاه الأهالي والزوار والسيّاح القادمين لها من كافة انحاء المملكة، مؤكداً أن الفعاليات ستشهد حضوراً يفوق التوقعات خلال الايام المقبلة ويجذب لها العديد من الزوار من خارج المنطقة.

وبّين «مغربل» ان المهرجان احتوى 140 فعالية من خلال العروض والمسابقات وسط أجواء متميزة مليئة بالفعاليات والبرامج التي تستهوي شرائح المجتمع المختلفة، حيث أطلع على منتجات الأسر المنتجة والحرفيات، وما تقدمه من منتجات أخذت التطور والأبداع، من حداثة الحاضر الى بساطة الماضي بعراقته.

كما اشاد «مغربل» بالحضور الكثيف للمهرجان، حيث قال القطيف تراث وعراقة وتتسم بالحضور الغفير من داخل المنطقة وخارجها، ففي كل عام نجد أن المهرجان يخرج علينا بفعاليات جديدة ومختلفة، ويقدم أفكاراً مميزة تؤكد أن هذا المهرجان متجدد، وقادر على إيفاء متطلبات الزوار.

وختم «مغربل» حديثه لـ «خليج سيهات»، ان بلدية محافظة القطيف شبه منتهيه من دراسة إنشاء القرية التراثية الشعبية بمحافظة القطيف وسترى النور في القريب العاجل، والتي سيخدم القطيف ويعرفهم على عروض الزينة التراثية للامهات، بالاضافة للبيوت القديمة الاحياء التي كانت مبنية من الطين، وستنقل هذه القرية باذن الله تعالى القطيف نقله نوعية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى