ads
ads
2015-08-04

الركن الصيني والبولندي يجذب زوار مستقبلي بالقطيف


تواجد ركن “الصين” بملتقى الابتعاث الذي يقيمه برنامج مستقبلي التابع لجمعية القطيف الخيرية بمقر الجمعية بحي البحر والذي افتتح يوم الخميس الماضي لمدة أربعة أيام بواقع يومين للفتيات ويومين للشباب
الركن الذي استقطب الزوار بشكل ملفت ، قد فتح الباب للكثير من الأسئلة و الاستفسارات حول طبيعة المعيشة هناك والحياة الاجتماعية والتخصصات الموجودة ، وعن كيفية الدراسة فيها وغيرها من الأسئلة التي طرحها الطلاب على من سبقوهم بالتجربة هناك.
الطالب عماد الصالح والمبتعث بتخصص الطب في دولة الصين و المشارك بالركن قال على الرغم من أن  الكثير من الزوار يتجهون إلى أمريكا وأستراليا وغيرها من الدول  ، إلا أن ركن الصين نال نصيبه من الزائرين حيث كانت بجعبتهم الكثير من الاستفسارات عن الدولة وعن المعيشة هناك والتخصصات المتاحة.
وأضاف أنه وبدراسته هناك يشعر بالراحة كون الشعب الصيني ودود و لطيف جدا مع الأجانب ، وقال اتبع رغباتك ولا تتبع رغبات غيرك واختر الدولة والمسار المناسب لك ، ولا تجعل الآخرون يؤثرون فيك سلبا.
هذا ويهدف البرنامج من إقامة الملتقى وتواجد بعض دول الابتعاث إلى مساعدة وتوجيه وإرشاد الطلاب والطالبات بمختلف المراحل الدراسية إلى كيفية التخطيط وتهيئتهم  للابتعاث.
و يعتبر ركن ” جمهورية بولندا” أحد الأركان التي شاركت بملتقى الابتعاث، فيتعرف الزوار من خلاله على التخصصات المتاحة في جمهورية بولندا و كيفية المعيشة فيها.
وتحدث طالب طب الأسنان احمد آل درويش بأن الإقبال على الملتقى ممتاز وأن تفاعلهم و أستفساراتهم تدل على اهتمامهم بمستقبلهم.
كما وبين المبتعث للطب البشري ببولندا احمد المرزوق أن أكثر الأسئلة الموجهة لهم كانت عن المعيشة في بولندا.
و عبّر علي الفرج أحد الزوار عن إعجابه بالملتقى وقال أن الشباب المشاركين زرعوا التفاؤل داخله و جعلوه يزداد ثقة و على الدارسة بالخارج مثل بولندا.
يذكر أن الملتقى كان قد انطلق يوم الخميس الماضي وبلغ عدد الحضور فيه ٦٥٠ زائر و زائرة بنهاية يوم الأحد
يذكر ان الملتقى أختتم مساء يوم أمس بحضور تجاوز ٦٥٠ طالب وطالبة .
unnamed (12) unnamed (13) unnamed (14) unnamed (15)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى