ads
ads
ads
ads
2015-08-05

الفيلم السعودي «بوصلة» يدهش جمهور السينما في الدوحة

هيثم حبيب

وصف الفنان القطري القدير غانم السليطي الفيلم السعودي “بوصلة” للأخوين علي ومجتبى سعيد بالفيلم العميق الذي قدم موضوعا حساسا وبشكل متزن وذكي، وذلك بعد عرضه لأول مرة على شاشة سينمائية ضمن برنامج عروض “حكايات خليجية” مساء الجمعة الماضي في صالة سينما متحف الفن الإسلامي بالدوحة وسط حضور عربي وأجنبي كبير، بتنظيم من مؤسسة الدوحة للأفلام والتي تهدف لدعم وإبراز أفضل الأفلام الخليجية الجديدة.

الفيلم -الذي صور في العاصمة الألمانية بعدسة المخرج مجتبى سعيد وكتبه شقيقه علي سعيد- لقي حفاوة كبيرة من الجمهور من خلال التفاعل مع العرض الذي تدور حكايته حول قصة طالبة سعودية وزوجها (المحْرم) في برلين.

فيما أسئلة ومداخلات الجمهور بعد العرض تنوعت بين التعبير عن الاعجاب بالفيلم والسؤال عن كيفية كتابته، وطريقة تعامل المخرج فيه مع الممثلين.

من جهته أشار المخرج مجتبى سعيد إلى أن غالبية الممثلين هواة أو أصدقاء من المخرجين الشباب الذين تواجدوا لمساعدته في إنتاج الفيلم؛ بسبب النقص الحاد في طاقم العمل، فورطهم في التمثيل، مؤكدا أن التعامل مع شخوص لم تمثل من قبل تطلب منه أن يتركهم على سجيتهم دون أن يتدخل كمخرج؛ ما جعلهم يمثلون بكل عفوية، مستثمرا الصدق الحقيقي الذي هم عليه في حياتهم اليومية.

أحد المداخلين الأمريكيين المعجبين بالفيلم دعا أن يعرض الفيلم في مهرجانات السينما في أمريكا وأوروبا ليوضح له المخرج أن الفيلم أنتج لبرنامج بـ”عيون سعودية” لصالح قناة mbc1.

وردا على سؤال حول أهداف الكاتب من هذا الفيلم، علق علي سعيد: “لا توجد أهداف خارج الفيلم، فالفيلم يبدأ كفكرة درامية ثم تطورت لنذهب بها لأبعد مدى ممكن، كما يجب أن نميز بين أهداف الكاتب ورؤيته”. أما عن فكرة الفيلم فأشار علي سعيد إلى أنه موقف قد يمر به أي مسلم عندما ينتقل من مكان لآخر بأن يسأل عن اتجاه القبلة، وهو السؤال الذي التقطته وأعدت إنتاجه سينمائيا من خلال شخوص وعوالم اتسعت لها الصورة السينمائية التي أخذها مجتبى سعيد إلى أبعد مدى ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى